جعجع معلنا مرشحي القوات: معادلة الجيش والشعب والمقاومة معادلة ورقيّة

  • محليات
جعجع معلنا مرشحي القوات: معادلة الجيش والشعب والمقاومة معادلة ورقيّة

لفت رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع خلال اعلان القوات مرشحيها الى ان "البعض يظن أنه لم يعد هناك من وجود لـ"14 آذار" إلا أنه مخطئ فـ"14 آذار" تزول عندما يزول لبنان الذي بدوره لا يزول إلا بزوال التاريخ، لا يمكن للتاريخ أن يزول لذلك لبنان باقٍ و"14 آذار" باقية ونحن مستمرون".

وقال:" هناك جزء كبير من صلاحيات الدولة اللبنانيّة مصادر وخصوصاً الجزء المرتبط بالأمور الإستراتيجيّة العسكريّة الأمنيّة من قبل حزب الله " وسأل كيف يمكننا فهم تورط الحزب العسكري وبقوّة في أزمات المنطقة، وبالأخص في الحرب في سوريا، بالرغم من موقف الحكومات اللبنانيّة المتعاقبة بالحياد عن أزمات المنطقة، باستثناء طبعاً القضية الفلسطينية؟كيف يمكننا فهم تدخّل حزب الله  خلال الصيف المنصرم في "حرب الجرود" التي كان يخوضها الجيش وإنهائها بصفقة مريبة مع بقايا "داعش"؟ وكيف يمكننا أن نفهم تصاريح مسؤولي  حزب الله مراراً وتكراراً بأنّهم مستعدون لجلب مئات الآلاف من المجاهين العرب والمسلمين من أصقاع الأرض كافة إلى لبنان في حين أن أهم حقّ سيادي للدولة هو هذا الحق بالذات وهم يصرّون على مصادرته منها؟.

وأضاف جعجع:"إنه لواضح أن لا دولة سوى في القضايا والمواضع التي تفضّل عن حزب الله ويآثر عدم التدخل فيها، والبعض يحاول أن يجتهد من أجل تغطية هذا الواقع الشاذ عبر معادلة يقولون عنها إنها ذهبيّة فيما هي لا تعو كونها ورقية، ألا وهي معادلة "جيش وشعب ومقاومة" مشددا على ان معادلة "جيش وشعب ومقاومة" غير موجودة في أي دولة أخرى على وجه هذه الأرض وغير واردة أيضاً في أي نظريّة من نظريات نشوء الأوطان وقيام الدول، بل على العكس تماماً فهي تضرب كلياً مفهوم الدولة المتعارف عليه دولياً.

واعتبر جعجع انه يمكننا التشكي من عدم وجود الدولة قدر ما نشاء إلا أن هذا الأمر لن يؤدي إلى أي نتيجة فالمواطن لا يولد لديه دولة وإنما هو من يصنع الدولة، فإذا ما أردتم الدولة عليكم صنعها بأيديكم، عليكم صنعها في 6 أيار بأصواتكم.

 وقال:"لا وجود للدولة في لبنان لأن عدد كبير من المسؤولين فيها حوّلوها إلى مزرعة، وفي كل يوم يرتكبون الموبقات على أنواعها: توظيف سياسي عشوائي، محسوبيات بتوزيع الخدمات، تصرّف بالوزارات كمصادر خدمات شخصية وحزبية، عدم كفاءة في إدارة الشأن العام."

وحول ملف الكهرباء، قال جعجع:"هناك من يطرح الموضوع وكأن هناك من يسعى جاهداً لتأمين الكهرباء فيما الباقون لا شغل يشغلهم سوى السعي من أجل العرقلة فيما الحقيقة مغايرة تماماً لهذا الواقع والحقيقة أن الجميع يريدون حل مشكلة الكهرباء، إلا أن الفرق يكمن في أن بعض الفرقاء السياسيين يريدون تخطي الإجراءات والقوانين لغاية في نفس أكثر من يعقوب متحججين بأزمة الكهرباء وهذا الأمر مضرّ جداً بالدولة وبسمعتها وماليتها أيضاً."

وأضاف:"ان هناك أفرقاءً آخرين، ونحن منهم، مستعجلون جداً لحل أزمة الكهرباء ولكنهم يريدون كهرباء نظيفة تبعاً للقوانين والإجراءات الرسميّة تماماً كما هو وارد في توصيات إدارة المناقصات العامة في الدولة.نقول لأصحاب نظريّة "إما البواخر او العتمة": "لا بواخر، ولا ظلمة، بل كهرباء. كهرباء بيضاء نظيفة لا تشوّه سمعة الدولة وتستنزف ماليتها".

جعجع توجّه الى المواطنين بالقول:"تخلّصوا من السياسيين الفاسدين بدل من مجرّد الكلام عنهم فالكلام لم يأت يوماً بنتيجة ولم يقدّم أو يؤخر. استعملوا حقكم الطبيعي بالإنتخابات وأسقطوهم فالمسألة لا تتطلب أكثر من ذلك باعتبار أن التشكي والتحسّر ليل نهار وعلى مدى 4 سنوات لا يغيّر شيئاً".

المصدر: Kataeb.org