جعجع يوجه نداء لعون: التسوية الرئاسية الكبرى مهددة

  • محليات
جعجع يوجه نداء لعون: التسوية الرئاسية الكبرى مهددة

وجّه رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع نداء الى رئيس الجمهورية ميشال عون للمبادرة إلى إنقاذ عهده بيده، بدءًا من تأليف الحكومة الجديدة، فجل ما هو مطلوب منه ان يشهد للحق ويلجم طمع البعض وينقذ التسوية الرئاسية الكبرى المهددة فعلاً في الوقت الراهن.

وأكد أننا داعمون للرئيس عون ولعهده ومعنيون بإنجازاته وبتثبيت مفهوم الرئيس القوي، مشيرا الى انه عندما تكون إنجازات العهد الوطنيّة الكبرى على المحك سنكون أمامه حتى النهاية إلا أنه في المكان الذي تكون المسألة مسألة مصالح شخصيّة ضيّقة فنحن سنكون ضدّها، وفي الحال هذه لا يتلطى أحد بالعهد، فكم من الجرائم ترتكب باسمك أيها العهد.

وتوجه الى "الرفاق العونيين" بالقول: "مهما حصل فمن بعد "تفاهم معراب" يجب ألا يردّنا أي شيء إلى الوراء، وأردف: صحيح أن النبرة تعلو بين الحين والآخر إلا اننا يجب ألا ندع هذا الأمر يفرقنا من جديد.

وأكد جعجع أن شهداءنا لم يسقطوا في أي يوم من الأيام، من أجل حكومة أو من أجل وزير "بالطالع او بالنازل"، وأضاف: لقد سقط شهداؤنا من أجل الدولة وليس من أجل أي منصب فيها، مؤكدا أننا نصرّ على مشاركة كاملة في الحكومة من أجل المحافظة على الدولة وانتشالها من "الجورة" التي يضعها البعض فيها بفساده وانعدام تخطيطه واستغلاله لكل ما في الدولة.

وأشار في خلال كلمة ألقاها بعد قداس أقامته القوات اللبنانية في معراب إلى ان اداء وزرائنا في الحكومة المستقيلة يمكن أن يعطي فكرة واضحة عما نعتزم القيام به في الحكومة الجديدة، من هنا نفهم سبب الحملات المسعورة الكاذبة على وزرائنا.

وتابع: بدل أن يحاول البعض التشبه بوزرائنا وبالتالي محاولة كسب محبّة الناس وثقتهم كما فعل وزراؤنا، فقد انصرف لمحاولة التهشيم بهم لربما بهذا يمكن أن يساويهم به ولكن "إن جاءكم فاسق بنبأ فتنبّهوا".

وتمنى جعجع ألا ينسى أحد أن الشهيد الأول في "القوّات اللبنانيّة" كان رئيس جمهوريّة واستشهد تحديدًا لأنه كان يحاول إنقاذ الدولة، مضيفا: وفي الأساس وجدت "القوّات" لتعبئة الفراغ الذي خلّفه غياب الدولة عند اندلاع الحرب، واليوم تدخل "القوّات" الحكومة من أجل ملء الفراغ الذي تسبب به البعض بممارستهم في الدولة.

واعتبر أن المسألة بالنسبة إلينا أساسيّة وجوهريّة الى هذا الحد وليست أبدًا مسألة محاصصة أو مراكز أو حقائب، وأردف: من جهة ثانية، لقد أثبتت الإنتخابات النيابيّة الأخيرة بالدليل العلمي الملموس وبالأرقام وبشكل لا يقبل الجدل، أن "القوّات" لوحدها ثلث المجتمع، ومن المؤكد يجب أن يتم ترجمة ذلك في الحكومة، ولن نقبل بأن يأخذ منا أي أحد ما اعطانا إياه الشعب.

وتوجّه جعجع برسالة إلى "حزب الله"، قائلاً: "ماذا ينفع الإنسان لو ربح المعارك كلّها وخسر وطنه؟ فما سيبقى لنا في نهاية المطاف هو عائلاتنا وبيوتنا وقرانا وبلادنا لذلك من المهم جداً أن نضع كل جهدنا وتعبنا وعرقنا ودمنا في بلدنا ولأجل بلدنا فقط وليس أي بلاد ثانية أو أي قضيّة أخرى. نحن لدينا قضيّة واحدة لا ثاني لها وهي أن نهتم بلبنان وننهض به من أجل أن يصبح في مصاف أرقى دول العالم فيصبح اللبناني مرتاحاً في بلده، فخوراً بهويته وبجواز سفره وليس كما هو الوضع الراهن اليوم. لذلك عودوا إلى لبنان، عودوا إليه بكل المعاني وعلى جميع المستويات. عودوا إلى لبنان ونحن جميعاً في انتظاركم."

يشار الى أن الوزير السابق الدكتور الان حكيم مثل فخامة الرئيس أمين الجميّل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل وحزب الكتائب في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية في معراب.

المصدر: Kataeb.org