جنبلاط : لحماية الوحدة الوطنية... ودريان: تأجيل انتخاب الرئيس انتحار للوطن

  • محليات
جنبلاط : لحماية الوحدة الوطنية... ودريان: تأجيل انتخاب الرئيس انتحار للوطن

رأى رئيس القاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط خلال افتتاح مسجد شكيب ارسلان في المختارة في ذكرى رحيل والدته مي جنبلاط، ان التطورات التي يشهدها العالم ضدّ الإرهاب تجعل الفهم الديني مسؤولية جماعية، مشدداً على ضرورة حماية الوحدة الوطنية، لافتاً الى ان بناء المسجد في المختارة هو للتأكيد أن الإسلام هو اعتدال وتعايش.

واشار جنبلاط الى ان بناء هذا المسجد في الجبل وفي الشوف والمختارة يؤكد الانتماء الاسلامي للموحدين الدروز، واعتبر ان مشاركة المفتي عبد اللطيف دريان في هذا اللقاء اتت للتاكيد ان الاسلام هو اعتدال وتعايش، وزيارته الى المختارة هي محطة وطنية علينا حمايتها.

ولفت جنبلاط الى ان نظرة مي جنبلاط التحريرية مبنية على نظرة والدها شكيب ارسلان، مضيفاً "انا قررت لعدة عوامل اعادة بناء جامع المختارة تذكيرا لذكراها وذكرى والدها شكيب ارسلان، فمي جنبلاط حمت المختارة في اقسى الظروف، وصححت هفواتي عند اقتداء الامر، وآمنت بحرية الشعوب ورفضت الاستعمار، فسارت على خطى الامير شكيب، 3 سنوات مرت على رحيل صاحبة الدار دار المختارة الذي عادت اليه بعد اغتيال كمال جنبلاط".

 

من جهته، اعتبر مفتي الجمهورية وخلال مشاركته في المناسبة عينها ان التأخر وتأجيل انتخاب رئيس للجمهورية هو انتحار للوطن والدولة، سائلاً "الى متى الانتظار حتى انهيار الدولة ومؤسساتها؟".

وأضاف دريان "ينبغي ان تبقى حكومتنا صامدة رأفتاً بلبنان واللبنانيين"، وتوجه الى جنبلاط بالقول: "وليد بيك سلامتك من سلامة الوطن ومحاولة اغتيالك محاولة اجرامية لزعزة الاستقرار في لبنان وهي من ضمن المؤامرة التي تحاك على لبنان".

ونبّه دريان من "خطورة الصورة القاطنة في الأفق في وطننا لبنان لأن لغة الحوار معطلة ومجلس النواب معطل والحكومة مشلولة وجلسات انتخاب رئيس للجمهورية من تأجيل إلى تأجيل"، لافتاً إلى أنه "رغم كل هذه السوداوية لن نتخلى عن ايماننا بالله القادر على تغيير مسار الأمور".

وتابع دريان: "نعول على حكمة القيادات السياسية ومساعي المخلصين"، داعياً "رؤساء الطوائف اللبنانية أن تنفرج أزمتنا السياسية بانتخاب رئيس للجمهورية فالتأخير بعد اليوم انتحار للوطن وللدولة".

وأمل دريان "من السياسيين التفاهم لتنتقل عجلة الحوار من جديد لأن هذا مطلب اللبنانيين جميعا"، مشددا على ضرورة "أن تصمد الحكومة وأن تعمل جاهدة لاستئناف جلساتها بحضور جميع وزرائها رأفة بلبنان".

وآمل "أن تتعزز وحدة المسلمين واللبنانيين ليكون لبنان نموذجاً في العيش الوطني المشترك وليكون قدوة صالحة تبدد غيوم التفرقة والعصبية التي تخيم فوق ربوع بعض أقطار بلداننا العربية الشقيقة".

المصدر: Kataeb.org