جنبلاط يدرس كتابة مذكّراته: ها هي رحلة العمر تشارف على خواتمها!

  • محليات

كرّم رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، الحاج جميل بيرم في احتفال اقيم في باحة المكتبة الوطنية في بعقلين، بحضور شخصيات سياسية وحزبية.

جنبلاط قال في كلمته في الاحتفال: "ها هي رحلة العمر ورحلة الحياة تشارف على خواتمها، وكم كانت مليئة بالاحداث المفرحة والاحداث التاريخية الشخصية والسياسية، كانت ملطخة بالدم، عن قصد او غير قصد في زمن أتون الحروب التي ابتدأت من عام 1975 الى عام 1990، دون انقطاع، ثم عادت في الاغتيالات  في 2004 – 2005 الى ان انتهت – نتمنى ان تكون انتهت – لذلك فكّرت بهذه المناسبة ان اعود للتفكير بكتابة مذكراتي أو انطباعاتي، كنت قد ابتدأت مع الصديق غسان شربل، لكن المذكرات الرسمية، مَن قابل مَن، وفي اي لحظة، وماذا قال وماذا قلت، تكون ذات طابع "ناشف"، ليس هناك من طابع شخصي. سأرى اذا كان لي الإرادة الكافية بالتعاون مع غسان وغير غسان بأن ابتعد عن الرواية او الروايات الرسمية، لأدخل في الخواص، واذكر رجالا واصدقاء وأحباء وأوفياء وهم كثر، وفي مقدمهم الحاج جميل بيرم."

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre