جولة جديدة من السجال بين فريقي ارسلان وجنبلاط: مهما كذبتم سيبقى القلق ينتابكم من الآن فصاعداً!

  • محليات

غرّد مفوض الاعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي" رامي الريس عبر حسابه على تويتر "الطريق إلى مجلس الوزراء لا يمر بإستيلاد الكتل البرلمانية الهجينة...الرأي العام يعرف الحقائق ولا يخفى عليه التزوير. لو يتصرّفون ببعض الذكاء بدل التذاكي!".

من جهته، ردّ مدير الإعلام في "الحزب الديمقراطي اللبناني" جاد حيدر، على الريس، فقال: "نذكّركم ومن تمثلون، بأنّ كتلة ضمانة الجبل والتي تعملون ليل نهار بكل قواكم ونوابكم ووزرائكم على إيهام الناس أنها كتلة هجينة وكتلة بالايعارة والايجار، هي في الحقيقة كتلة وليدة اتفاق سياسي يمثل شراكة حقيقية في الجبل مع التيار الوطني الحر وما يمثّل، فهذه الكتلة برئاسة رئيس الحزب الامير طلال ارسلان اتفق عليها قبل اكثر من شهر من موعد الانتخابات مهما كانت نتيجتها".

وأضاف في ردّه "ونذكّركم أيضاً بأنّ الحاصل النهائي لهذه الكتلة لما جاء على ما هو عليه ولما فازت بالنواب الأربعة من خلال الكسر الأكبر لولا هذه الشراكة بيننا وبين التيار الوطني وبعض الحلفاء المستقلين، فاعتمادكم التضليل والتزوير للحقائق لم يعد ينفع ولن يجد نفعاً على الإطلاق. انتهجتم طوال مسيرتكم الاستقواء بالدولة وبالسلطة لإلغاء شريك الداخل ومن هو "موحّد درزي"، فكيف لكم أن تقنعوا الرأي العام بمصالحتكم المزيفة مع الشريك المسيحي، وكيف يمكن للمسيحي ان يطمئن لكم إن كنتم لا تتقبّلون الرأي الآخر في البيت الداخلي الدرزي. مهما كذبتم ومهما ضللتم، سيبقى القلق والتوتر ينتابكم من الآن فصاعداً، فأحاديتكم واحتكاركم إلى زوال أكيد".

المصدر: Kataeb.org