حديث عن 88 مليون دولار لتمييع المسؤوليات واستباق التحقيق في المطار...

  • محليات

أشار وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي في اتصال مع "الوكالة الوطنية للاعلام" الى أنه "لا يمكن لمن يساءل إداريا وقضائيا عن مسؤولية تقصيرية أو جزائية في ما حصل في مطار رفيق الحريري الدولي الجمعة أن يوكل اليه، قبل انتهاء التحقيق الإداري والقضائي،أن يصرف 88 مليون دولار أميركي في المطار لتمييع المسؤوليات واستباق التحقيق، مهما علا شأن هذا المسؤول، والتحقيق بشقيه الإداري والقضائي الى نهاياته حتما".

في المقابل، صدر عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء ما يلي:

"تفنيداً للمعلومات الخاطئة التي ترددت عن تلزيمات مطار رفيق الحريري الدولي، ومن بينها ما أورده وزير العدل في الحكومة المستقيلة سليم جريصاتي، لإيهام الرأي العام أن ٨٨ مليون دولار يجري صرفها في مطار رفيق الحريري الدولي حاليا، يهم الأمانة العامة لمجلس الوزراء أن توضح ما يلي:

مع وصول عدد الركاب في مطار رفيق الحريري الدولي إلى ١٢ مليون سنويا، أي ضعف القدرة الاستيعابية للمطار، أُعدت دراسة تهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية إلى ١٠ ملايين راكب مع حلول صيف ٢٠١٩، بانتظار تطبيق المخطط التوجيهي العام.

وفي جلسته المنعقدة في بعبدا بتاريخ ٨ شباط ٢٠١٨، أقرّ مجلس الوزراء سلفة بقيمة ١٨ مليون دولار لتنفيذ أولويات طارئة من ضمن هذه المرحلة.

إن كل ما يجري تنفيذه حاليا هو من ضمن هذه الموافقة، وبالتالي ما لا يمكن لقيمته أن تتخطى ١٨ مليون دولار.

وهو ما اقتضى التوضيح".

وكلّف النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود شعبة المعلومات بإجراء التحقيقات بشأن الاعطال التي حصلت في المطار، تمهيدا لتحديد المسؤوليات.

هذا وبدأ التفتيش المركزي برئاسة القاضي جورج عطية السبت الاستماع الى المدير العام للطيران المدني محمد شهاب الدين ورئيس مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت فادي الحسن بشأن ما حصل، بحسب معلومات خاصة للـLBCI.

وسيستكمل التفتيش المركزي اليوم استماعه الى المسؤول عن المطارات في كل لبنان ابراهيم أبو علاوة والمنسّق مع شركة "سيتا" أمين جابر.

ويأتي هذا القرار بعد ان استدعى رئيس التفتيش المركزي ​القاضي جورج عطية​ الى مكتبه، كلا من رئيس ​مطار بيروت الدولي​ ​فادي الحسن​ والمدير العام للطيران المدني ​محمد شهاب الدين​، للتحقيق معهما في موضوع ملابسات الازدحام الذي حصل ليلا وفجر الجمعة في مطار بيروت اثر عطل ادى الى توقف برامج إصدار تذاكر السفر، وتسليم الحقائب، لأكثر من 4 ساعات، مما تسبب بتأخر إقلاع عدد كبير من الطائرات وتأجيل وإلغاء رحلات.

المصدر: Kataeb.org