حركة الحجوزات فـي عطلة "الأضحى" تراوحت بين 80 و85%

  • إقتصاد
حركة الحجوزات فـي عطلة

 كشف رئيس اتحاد المؤسسات السياحية نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر لـ"المركزية" أن حركة الحجوزات في عطلة عيد الأضحى كانت جيّدة، وتراوحت بين 80 و85 في المئة في فنادق بيروت وجبل لبنان، لكنه أعلن أن هذه النسبة سرعان ما انخفضت إلى 50 في المئة في بيروت و20 في المئة في جبل لبنان فور انتهاء عطلة العيد.

ولم ينفِ أن سبب هذا الانخفاض السريع يعود إلى الجمود السياسي والاقتصادي في البلد بفعل غياب الحكومة، لكنه أكد أن "تضاؤل عدد السياح الخليجيين يبقى السبب الرئيسي لتراجع حركة الحجوزات الفندقية، كونه لم يتجاوز الـ50 و60 ألفاً في فترة إقامة لم تتجاوز الأسبوع".

وأوضح الأشقر أن "تقييم الحركة يرتكز على مدة الإقامة، وليس على عدد النزلاء"، لافتاً إلى أن "الإقامة مدة أسبوع لا تعادل قيمة الواردات المحصّلة من الإقامة مدة شهر أو أكثر حيث يكون حجم الإنفاق أكبر"، كما أن "القدرة الشرائية للسائح تشكّل عاملاً رافداً لمجموع الواردات، إذ ليس جميع السياح لديهم إمكانية إنفاق كبيرة تخوّلهم الاستفادة من كل الخدمات الفندقية ومن الاستهلاك في الأسواق التجاريّة وغير ذلك" على حدّ تعبيره.

وأكد العمل على استقطاب جنسيات أخرى من السياح لملء فراغ السياح الخليجيين، لكنه أوضح أن هذه العملية "لا تتحقق في غضون سنة، إنما في إطار خطة تمتد لأمد طويل، وتستلزم تخصيص مبلغ كبير لإنجاح الترويج السياحي للبنان في الدول المستهدَفة".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية