حركة مكوكية على خط التأليف...وبري يساعد في تذليل العقبات

  • محليات

 حركة مكوكية شهدتها عين التينة وبيت الوسط على خط التأليف.

فقد استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري وزير الاعلام ملحم الرياشي الذي أعلن أنه نقل لبري رسالة من جعجع وأطلعه على مدى جهوزية القوات للوصول الى تشكيلة حكومية متوازنة.

وأكد وزير الاعلام ان القوات لا تقدم تنازلا بمعنى التنازل بل قدمت تسهيلات لأقصى الحدود لمساعدة الرئيس المكلف لتشكيل حكومة لنهضة البلد، مشددا على أن العقدة ليست عندنا وأضاف: قدمنا اكثر ما يمكن ان نقدّمه ولسنا من يشكل الحكومة لنتحدث عن قرب ولادتها من عدمه.

 

على خط التأليف ايضًا، زار الوزير علي حسن خليل بيت الوسط  حيث التقى الرئيس المكلف وقد غادر من دون الادلاء باي تصريح.

في هذا الوقت أفادت وكالة الأنباء "المركزية" أن زوار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لا يؤكدون زيارة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري القصر الجمهوري خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة، كما انهم لا ينفون ايضاً إمكانية حصولها.

وينقلون عن الرئيس عون في هذا السياق ان في "الحركة بركة" وهناك على خط تشكيل الحكومة حراك لافت. فإضافة الى اللقاءات التي يشهدها بيت الوسط والاتصالات التي يجريها الرئيس الحريري هناك حراك مماثل محوره عين التينة حيث يسعى رئيس المجلس النيابي نبيه بري كما وعد الى مساعدة الرئيس المكلف في تذليل بعض العقبات التي تحول حتى الان دون ولادة الحكومة.

 

ويضيف الزوار لـ"المركزية" ان رئيس الجمهورية وكما كافة المتابعين لموضوع التأليف يرى ومن خلال هذا الحراك ان ثمة صيغاً وطروحات حكومية يتم عرضها وتداولها ما يعني ان في أفق التشكيل خطوات أمكن تحقيقها.

ويشير الزوار الى ان تقدماً أحرز للمرة الأولى على هذا المستوى، وهو يعزز امكان اصطحاب الرئيس المكلف خلال زيارته المرتقبة الى القصر الجمهوري صيغة ما لمناقشتها مع الرئيس عون.

المصدر: Kataeb.org