حسابات تظهر أن أرامكو أكثر متانة من منافسين مدرجين في مواجهة هبوط أسعار النفط

  • إقتصاد
حسابات تظهر أن أرامكو أكثر متانة من منافسين مدرجين في مواجهة هبوط أسعار النفط

أظهرت حسابات أرامكو السعودية لعام 2016 أن الشركة النفطية الحكومية أكثر متانة في مواجهة هبوط أسعار النفط مقارنة مع منافسيها الكبار المدرجين، وهو ما يتيح نظرة نادرة من الداخل حول الأوضاع المالية لشركة الطاقة العملاقة قبيل طرح محتمل للأسهم.

وأظهرت حسابات العام بأكمله، وهي غير متاحة للعامة لكن رويترز اطلعت عليها، أن صافي ربح الشركة انخفض بنحو 21 في المئة إلى 13.3 مليار دولار في عام 2016، حينما انهارت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 12 عاما عند 27.10 دولار للبرميل بسبب تخمة المعروض العالمي من الخام.

وبالمقارنة، تراجع صافي ربح إكسون موبيل، أكبر شركة نفطية مدرجة في العالم، 51 في المئة في 2016، بينما هبطت الأرباح العائدة للمساهمين في رويال داتش شل، ثاني أكبر شركة نفطية مدرجة في العالم، 37 في المئة بدون حساب البنود الاستثنائية.

وقالت أرامكو في رد على طلب للتعليق ”لا تعلق أرامكو السعودية على تكهنات تتعلق بأدائها المالي ونظامها المالي“.

ويقول خبراء في قطاع النفط إن قدرة أرامكو على التكيف بشكل أفضل مع صدمات الأسعار ترجع إلى انخفاض تكلفة الإنتاج، وتركز عملياتها الرئيسية في بلد واحد فقط، وقلة عدد موظفيها مقارنة مع منافسيها الكبار، على الرغم من أنها أكبر شركة منتجة للنفط في العالم.

ويقدر محللون تكلفة الإنتاج للشركة السعودية العملاقة بأقل من دولار واحد للبرميل، مقارنة مع عشرة دولارات للبرميل في مناطق مثل روسيا، و20-30 دولار للبرميل في مواقع مثل بحر الشمال.

وأظهرت الحسابات أن عدد العاملين في أرامكو بلغ 67 ألفا و718 موظفا في 2016، مقارنة مع 71 ألفا و100 موظف في إكسون، و89 ألفا في شل.

المصدر: Reuters