حكمت ديب ردّا على جورج عدوان: مهضوم!

  • محليات
حكمت ديب ردّا على جورج عدوان: مهضوم!

 بزيارته إلى قصر بعبدا، بدا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع حريصا على رسم الخطوط العريضة  لشروط حزبه في سياق مفاوضات التأليف الحكومي الطويل. وإلى هذه الشروط، أضيف تصريح النائب جورج عدوان من مجلس النواب أمس، حيث أعلن أنه يتعهد أن تكون القوات حصة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الحكومة العتيدة. وإذا كان هذا الموقف المتقدم من جانب معراب حمل رسالة واضحة إلى التيار الوطني الحر، المتمسك بالمطالبة بحصة رئاسية تختلف عن تلك المخصصة له، فإن العونيين يقرأون بين سطور المطالب القواتية أمورا "غير منطقية" تعكس تناقضا بين الحرص القواتي على العهد، والسعي إلى منع الحصة الحكومية عن بعبدا. غير أنهم لا يزالون متمسكين بضرورة الركون إلى خيار حكومة الوحدة الوطنية، خصوصا أن التشكيلة الجديدة ستكون "حكومة العهد الأولى"، على حد تعبير رئيس الجمهورية.

وتعليقا على المشهد الحكومي المعقدّ، شدد عضو تكتل لبنان القوي النائب حكمت ديب عبر "المركزية" على "أننا نريد أن تمثل الحكومة القوى السياسية، ودعونا أمس إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية مع الرئيس سعد الحريري، تراعى فيها الأحجام التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة".

وفي ما يخص المواقف القواتية الأخيرة، اعتبر ديب أن "من الطبيعي أن يلجأ الجميع إلى رفع سقوف المطالب قبل تشكيل الحكومة، وهذا أمر طبيعي نراه عند تشكيل كل فريق وزاري جديد. غير أن هذا لا ينفي أن هناك أمورا غير منطقية وأخرى منطقية. نحن طلبنا من الحريري احترام الأحجام في التأليف، وهذا معيار رقمي وعلمي لا يحتمل الجدل"، لافتا إلى أن مطالبة جعجع بمعاملة القوات كما الثنائي الشيعي تحمل مترتبات تسبق التأليف وحتى التكليف. هناك ممارسات يجب أن تراعى بشكل يؤمن الأخوة والتناغم، لكن ما شهدناه أمس يوحي بأن هناك من أطاح كل هذه الأمور".

وردا على كلام عدوان الأخير، لفت إلى أن "هذا الكلام يأتي في إطار "الهضامة" من النائب عدوان. ثم أنا أسأل: كيف لفريق يدعي الحفاظ على العهد والرئاسة أن يفكر ولو للحظة بحرمان رئيس الجمهورية من حصته في مجلس الوزراء، علما أنها تأتي في سياق تقوية هذا الموقع، واعطائه مزيدا من الصلاحيات التي فقدها. انطلاقا من هنا، لا يجوز "اللعب" بأمور من هذا النوع، بل يجب وضعها خارج إطار المزايدات لأنها من القضايا المصيرية التي يجب أن يحافظ الجميع عليها، والقوات قبل غيرها من القوى". 

وعن حصة التيار في الحكومة، أشار إلى أن "ما يتداول به اليوم لا يعدو كونه تحليلات صحافية، بدليل أن أحدا لم يتحدث في أي شيء. ما يهمنا هو احترام معيار الأحجام، ونطالب بإحدى الوزارات السيادية، وبتمثيل الطوائف الأقل عددا، إصافة إلى عدم احتكار طائفة وزارة معينة، وهذا أمر ينبغي احترامه أيضا". 

وختم مؤكدا "إنني مع فصل النيابة عن الوزارة  شرط أن يتم احترامه من قبل الجميع، بغض النظر عن الأشخاص يجب أن تتم قوننته". 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية