حكيم: المليارات تهدر على مشاريع مثيرة للتساؤل

  • محليات
حكيم: المليارات تهدر على مشاريع مثيرة للتساؤل

غرّد الوزير السابق آلان حكيم عبر تويتر مُعلّقًا على خبر بعنوان "أميركا تؤجل عرضًا عسكريًا طلبه ترامب تكلفته 92 مليون دولار" فقال: "أميركا بعظمتها الاقتصادية تؤجل عرضا عسكريا باعتراض واسع، لأن كلفته باهظة تصل الى ٩٢مليون د.أ. بينما في لبنان بوضعه الاقتصادي الصعب وبالفساد المستشري في مؤسساته تذهب الملايين، لا بل المليارات هدرًا على مشاريع دراسة جدواها وانتاجيتها مثيرة للتساؤل والشكوك".

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية قد أكد أن العرض العسكري الذي أمر الرئيس دونالد ترامب بتنظيمه في شهر تشرين الثاني قد تم تأجيله، إلى العام المقبل على الأقل.

وأعلن المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل روب مانينغ أن "وزارة الدفاع والبيت الأبيض كانا يخططان لتنظيم عرض عسكري لتكريم قدامى المحاربين في الجيش الأمريكي واحياء الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى".

وألمح إلى أنه تم تحديد تاريخ 10 نوفمبر موعدا لهذا الحدث، لكن تم التوافق الآن على استكشاف فرص أخرى له في العام 2019".

وكالة فرانس برس ذكرت سابقا أن الميزانية التقديرية لهذا الحدث تجاوزت 90 مليون دولار، أي أكثر بنحو ثلاثة أضعاف من المبلغ المرصود لهذا الحدث، حيث تم جمع مبلغ ما بين 10 – 30 مليون دولار.

وأثارت رغبة دونالد ترامب بتنظيم مثل هذا الاستعراض انتقادات عدة، وتساؤلات حول جدواه، ولماذا لا تستخدم هذه الأموال للخدمات العامة.

وأكدت جمعية قدامى المحاربين أن أموال الاستعراض يمكن أن تنفق بشكل أفضل في حال رُصدت لقسم شؤون المحاربين القدماء في وزارة الدفاع، وقدمت للجنود وعائلاتهم.

المصدر: Kataeb.org