حكيم: انضمام لبنان الى منظمة التجارة العالمية هو تثبيت لوجوده

  • إقتصاد
حكيم: انضمام لبنان الى منظمة التجارة العالمية هو تثبيت لوجوده

 افتتح، ظهر اليوم، وزير الاقتصاد والتجارة الدكتورآلان حكيم اجتماع اللجنة الوطنية المكلفة الاعداد لانضمام لبنان الى منظمة التجارة العالمية.

استهل اللقاء باجتماع في مكتب رئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي روجيه نسناس ضمه ووزير الاقتصاد والتجارة الدكتور آلان حكيم ورئيس فريق العمل لانضمام لبنان الى المنظمة جان بول توييه ومعاونيه، في حضور المدير العام للاقتصاد والتجارة عليا عباس، شرح نسناس في خلاله دور واهمية المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الدورة الاقتصادية اللبنانية.

وكانت كلمة لرئيس فريق العمل لانضمام لبنان الى منظمة التجارة العالمية جان بول توييه اشاد فيها بالحفاوة التي يلقاها الوفد من كل المسؤولين اللبنانيين الذين ابدوا اهتماما واستعدادا لتحريك هذا الملف ونحن هنا للاطلاع على واقع الامور التي بدأنا نكون الرأي حولها، آملا ان "تنهي اللجنة مهامها بما يساعد لبنان على الانضمام الى هذه المنظمة".

من جهته رحب وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور آلان حكيم في كلمته بوفد المنظمة وقال: "هدفنا الاساسي هو ان نحسن اقتصادنا لان الانضمام الى منظمة التجارة العالمية لها فوائد كثيرة خصوصا وان لدى لبنان قطاعات انتاجية زراعية وصناعية ليست في وضع جيد، والسبب ليست منظمة التجارة العالمية بل نحن وعلينا ان نتحمل المسؤولية، المنظمة قد تساعد وعلينا الاستفادة منها".

واشار حكيم الى "ان الكثير من الدول حدث معها ما حصل لنا والكثير من الدول انضمت الى هذه المنظمة ويمكننا الانضمام مع الحفاظ على مصالحنا والمصالح المشتركة والمتبادلة بين الشركاء اعضاء المنظمة ويمكن ان يدعمونا قدر الامكان مع المحافظة على ما لدينا عبر الاصرار على عملية الحماية وان نضع المعايير لتجنب المخاطر".

ولفت الى انه "خسرنا كثيرا في الاتفاقيات لاننا لم نضع المعايير المناسبة للحماية لذلك علينا ان نحسن الوضع الراهن مع شركائنا أكانوا العرب ام الاوروبيين، العمل كبير، المفاوضات ستبدأ ونستمر بها، امامنا الكثير يجب رسم خارطة الطريق وخطة عمل وفي النهاية يمكن للبنان ان ينال ما يريد، ويجب ان نكون منفتحين على كل الامور فهناك اسئلة واجوبة كثيرة امام متطلبات للدول، ويجب ان نكون منفتحين على مصالح لبنان للانضمام الى المنظمة على امل ان نصل الى انجاز هذه العملية بنجاح.

وفي الختام تمنى الوزير حكيم للجنة المجتمعة النجاح في مهامها. 

 

وزار حكيم وبعثة منظمة التجارة العالمية اليوم، برئاسة توييه، غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان، حيث عقدت اجتماعا مع قيادات القطاع الخاص اللبناني برئاسة رئيس اتحاد الغرف اللبنانية رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير.


بداية، قال شقير: "لا يوجد سبب لتأخير الانضمام الى منظمة التجارة، خصوصا أن هذا الأمر يفتح الأسواق العالمية على مصراعيها أمام منتجاته وخدماته"، مشيرا الى أن "الانضمام الى منظمة التجارة العالمية لا يعني بتاتا الانفتاح الاقتصادي بين الدول الأعضاء فقط بل إن العمل ضمنها يركز على أهمية المنافسة الاقتصادية والتجارية على أساس الشفافية في التعاطي وتقديم خدمات عامة أخرى".

بدوره، اعتبر الوزير حكيم أن "الزيارة أكثر من مهمة بالنسبة للبنان لاعادة الزخم لمسار المفاوضات للانضمام الى المنظمة". واذ أشار الى "وجود ايجابيات وسلبيات للانضمام"، قال: "للانضمام ايجابيات كثيرة لعل أبرزها تأكيد وجود لبنان على الخارطة الدولية، وتعزيز مكانة لبنان في العالم، وافساح المجال في استقطاب استثمارات خارجية وخلق فرص عمل وتنشيط التجارة العالمية، وايجاد أسواق جديدة للمنتجات اللبنانية".

وقال: "ان الموضوع لا يتم بين ليلة وضحاها انما يتم تدريجيا بفعل ارادة اللبنانيين"، موضحا أن "الانضمام لا يعني انعدام التعرفة وعدم حماية الصناعة الوطنية وحماية الانتاج".

ولفت حكيم الى "وجود 162 دولة في المنظمة وهي تمثل ما نسبته 98 في المئة من التجارة الدولية".

من جهته، قال توييه: "يصنف لبنان بأنه الى جانب البلدان المؤسسة لهذه المنظمة، لذلك لا بد من أن يأخذ مكانه ضمنها، ونحن هنا للاستماع الى كل الاسئلة التى بحاجة الى توضيح من قبل المنظمة"، مشيرا الى أن "فريق العمل سيأخذ بعين الاعتبار تساؤلات السلطة السياسية ولا سيما لجهة بعض القلق الموجود بهذا الخصوص".

ولفت الى أن "مهمتنا تتمحور حول تحضير الاسس والقواعد الضرورية والمفاوضات للانضمام الى المنظمة"، آملا أن "يتم الاستفادة من الأجواء السائدة لدخول لبنان الى المنظمة قبل نهاية العام".

ثم دار نقاش مطول بين الوفد وممثلي القطاع الخاص عن شروط الانضمام الى منظمة التجارة العالمية.

وزار حكيم وتويلييه، ورئيس قسم الانضمام الى المنظمة شييدو اوزاتوي، رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة.


وقال حكيم بعد الزيارة: "كان الاجتماع مع دولة الرئيس بري ناجحا جدا مثل كل الاجتماعات معه، وجرى البحث في خصوص انضمام لبنان الى منظمة التجارة العالمية بوجود فريق العمل الموجود اليوم في بيروت لإعادة تنشيط ملف انضمام لبنان لهذه المنظمة. وكان هناك دعم كامل من دولة الرئيس لهذا الموضوع ومناقشته ومتابعته، وكان لدولته ايضا جولة افق اقتصادية وتجارية ساعدت فريق العمل لتحسين معلوماته وملاحظاته في هذا الملف".

 

المصدر: Kataeb.org