حكيم متفقداً مرفأ بيروت: وضع النفايات بجانب المطاحن سيفاقم المشاكل صحية

  • إقتصاد

اطّلع وزير الاقتصاد آلان حكيم على سير اعمال التصليحات الجارية في اهراءات القمح في مرفأ بيروت مستمعا الى شروحات مدير عام الاهراء موسى خوري واعطى التوجيهات لاستكمال اعمال التأهيل .

 ثم انتقل الوزير حكيم الى موقع AB في المرفأ الذي طرح كموقع لتجميع النفايات، مشددا على الاثر السلبي على المناطق السكنية المحيطة  وعلى مرفأ بيروت لا سيما اهراء الحبوب.

وقال حكيم: "نقوم بجولة تفقدية لمنطقة حساسة جدا وثلاثية الابعاد لانها تحتوي على المرفأ والاهراءات والمطاحن، وهذه المنطقة لها افضلية من ناحية الامن الغذائي، لذلك النفايات التي سيتم وضعها في هذه المنطقة ليس لديها اي سبيل للمعالجة".

ولفت الى ان النفايات موجودة على أبواب المرافق الحيوية، محذرا من انّ وضع النفايات بجانب المطاحن سيفاقم المشاكل صحية وسيؤثر على لقمة عيش اللبناني والقمح، مضيفا:" هناك حلّان موقتان لهذه الازمة اما العودة الى المطامر وفرز النفايات من المصدر وهذا ما يطالب به حزب الكتائب واما الترحيل الى الخارج".

ثم انتقل حكيم ليتفقد مطاحن  بقاليان، وقال:" هناك علامات استفهام حول  النفايات التي تزنر الاشرفية وبرج حمود مع ما تسببه من اضرار بيئية والخطر الاكبر على الامن  الغذائي، كون الزنار في محيط الاهراءات والمطاحن والمرفأ  وكأن ما يجري هو اقتصاص من الاشرفية".

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre