حكيم من بكركي: التوازن المسيحي-الإسلامي في وزارة الاقتصاد شبه مفقود

  • محليات
حكيم من بكركي: التوازن المسيحي-الإسلامي في وزارة الاقتصاد شبه مفقود

أكد وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم أن الشغور الرئاسي لا يطال رأس الهرم فحسب، فالتآكل يصيب الهرم كله من توازن في مناصب الدولة اللبنانية وغيرها من القضايا، فهناك تآكل لحصص المسيحيين، وقد كثرت الأعذار حول هذا التآكل والنتيجة واحدة لسوء الحظ.

وبعد زيارته البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي، قال: "لقد عرضنا مع غبطته موضوع جهاز أمن الدولة، وهو مثال كبير على هذا التآكل الحاصل، بل هو اضطهاد للمناصب المسيحية الموجودة في الدولة اللبنانية"، لافتا أن "التوازن المسيحي-  الإسلامي في وزارة الاقتصاد والتجارة شبه مفقود، على الرغم من أننا قد أعدنا بعض التوازنات الى بعض المؤسسات التابعة للوزارة، في خلال هاتين السنتين، ولكن الأمر يتطلب انعقاد مجلس الوزراء وتوقيع المراسيم المختصة للإتفاق على المناصب عامة".

وتمنى أن يكون هناك آفاق ايجابية توصلنا إلى انتخابات رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن. واضاف: من المؤكد اننا نفضل أن يكون الرئيس من بين الأقطاب الأربعة، نظرا الى تمثيلهم الشعبي ووجودهم على الأرض وحيثيتهم الميثاقية، ولكن قد يكون رئيس الجمهورية توافقيا ايضا. والمهم انتخاب رئيس للجمهورية يكون فاعلا على كل الصعد".

المصدر: Kataeb.org