حكيم: هدف لجنة مراقبة هيئات الضمان تطوير وساطة التأمين وتنظيمها

  • محليات
حكيم: هدف لجنة مراقبة هيئات الضمان تطوير وساطة التأمين وتنظيمها

اعلن وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم "ان هدف لجنة مراقبة هيئات الضمان تقديم الافضل للمستهلك عبر تطوير مهنة وساطة التأمين وتنظيمها ضمن المعايير العالمية".

كلام حكيم جاء خلال العشاء السنوي لنقابة وسطاء التأمين في لبنان الذي اقامته في مجمع بلاتيا في حضور النقيب ايلي حنا، رئيس لجنة الرقابة على هيئات الضمان نادين حبال، رئيس جمعية شركات الضمان في لبنان ماكس زكار، رئيس المؤسسة الوطنية للضمان الالزامي فاتح بكداش، امين عام الاتحاد العربي للتأمين عبد الخالق رؤوف، رئيس رابطة وسطاء التأمين العرب ايلي زيادة ومهتمين.

وقال:"يسرني أن أكون بينكم اليوم في هذا اللقاء، أولا لما تشكله مهنة وساطة التأمين من دور حيوي في صناعة التأمين، وثانيا لأهميتها في تسهيل وتقديم خدمةأفضل للمواطن اللبناني. فهذا القطاع الواعد، يحمل طاقات هائلة وقدرات مهمة تشكل رافعة أساسية للاقتصاد اللبناني"، لافتا الى ان "دور الوسيط يشكل أهمية كبرى في تقديم المشورة للعميل وتوجيهه نحو العرض الأفضل، وفي توفير عقد تأميني مناسب لحاجاته. وهنا لا بد أن أشكر الجهود التي يقوم بها نقيب وسطاء التأمين ومجلس الإدارة على المبادرات المستمرة في هذا المجال".

واضاف:"هدفنا في لجنة مراقبة هيئات الضمان تقديم الأفضل للمستهلك عبر تطوير مهنة وساطة التأمين وتنظيمها ضمن المعايير العالمية، ووضع خطة تحول الوسطاء من أفراد إلى شركات تقوم بعملها بحرفية أكثر. فهذه النقلة النوعية في عمل الوساطة وجعلها ضمن شركات، ترفع مستوى القطاع مهنيا وتقنيا لا سيما في إدارة أموال العملاء وعمليات التعاقد معهم وحفظ سجلاتهم، وتجعل الوسيط يلتزم بأطر تحددها شركات الوساطة هذه، ضمن المعايير الدولية".

وتابع:"من هنا، جاء التعميم الصادر عن لجنة مراقبة هيئات الضمان وموضوعه التصاريح الخاصة بوسطاء التأمين عن العقود التي أجريت من خلالهم ضمن خطة تنظيمية للقطاع أكثر دقة وشفافية. هذا بالإضافة إلى وضع خطة عمل تقوم على ضرورة الإستثمار في الموارد البشرية من خلال التدريب ووضع برنامج إختباري تصنيفي والتوجه نحو التقنيات المعلوماتية الحديثة والتي أعطت ثمارها في صناعات أخرى".

وختم حكيم متمنيا "كل النجاح لهذا القطاع المهم بكل مكوناته البشرية والتشغيلية، لا سيما أننا بعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية وقبيل تشكيل حكومة جديدة نرى تحسنا ملموسا في كافة القطاعات الإقتصادية وتفاؤلا يعطي زخما جديدا للحركة الإقتصادية. وأتمنى لكم أعيادا مجيدة كلها خير وبركات وعلى بلدنا الحبيب لبنان".

حنا

ثم تحدث حنا وقال:"ما اجمل اللقاءات والمناسبات في هذه الفترة من السنة ولو كان اللقاء اقتصاديا، انما بالنهاية هو جمعة أحباء وأصحاب و زملاء، تجمعهم هوية واحدة: قطاع التأمين".

واضاف:"في عهد الوزير آلان حكيم فعل الدور الرقابي على القطاع وساهمت انجازاته برفع شأن التأمين الذي اصبح يوازي، لا وبل، يتخطى القطاع المصرفي. وأصبحت العلاقة وطيدة جدا بين قطاع التأمين ولجنة الرقابة.امنيتنا اليوم جميعا تحققت وأصبح للبنان رئيس جمهورية نفتخر فيه، الرئيس العماد ميشال عون، رئيس، ليس فقط صنع في لبنان، انما من رحم معاناة الناس".

وتمنى "ان تتحقق أهداف نقابتنا خلال العهد الجديد لنرفع من شأن المهنة ويتحسن القطاع. وعسى بالمقابل، ان تتشكل حكومة بالسرعة اللازمة وتحصل الانتخابات النيابية، لتنعكس قوانين جديدة تحمي القطاع والمستهلكين"، مؤكدا "محاربة المضاربة غير المشروعة وكل العاملين في هذه المهنة والذين يعملون من دون ترخيص".

وقال:"معا سنقف حاجزا منيعا في وجه كل من يخالف القوانين، وهدفنا الاساسي اليوم وضع خطة في ال 2017 اضافة الى استكمال المشاريع في النقابة"، منوها بالجهود والدور الاساسي للجنة الرقابة ولرئيسها وللسيدة نادين الحبال عسلي مما انعكس تعاونا مع النقابة وأثمر اول تعميم خاص بالوسطاء، والذي سيكمل إنجازات إضافية قريبة أهمها تنظيم سلوكيات الوساطة التأمينية والوصول الى قطاع منظم".

وختم حنا مشيرا الى اننا "نطمح أن تتطور العلاقة الثنائية الناجحة بين لجنة الرقابه والشركاء، وتصبح ثلاثية تضم شركات التأمين، هيئة الرقابة ونقابة وسطاء التأمين".

المصدر: Kataeb.org