حنكش: الإرهابيون خرجوا بباصات مكيفة فيما جحافل قوى الامن تحرس عين سعادة - المنصورية

  • محليات
حنكش: الإرهابيون خرجوا بباصات مكيفة فيما جحافل قوى الامن تحرس عين سعادة - المنصورية

 أكد عضو المكتب السياسي الكتائبي الياس حنكش أن نظرة الكتائب واحدة لا تتغيّر، معتبرا أن عدم قيام مؤسسات ودولة في لبنان سببه قيام دويلة حزب الله .

ورأى حنكش أن خيبة الامل اليوم أكبر من الخيبة إبان الفراغ الرئاسي، مشيرا الى انه كلما حاول شعبنا ألا ييأس تأتي الدولة بحلول تيئسه من النفايات الى الضرائب والتوتر العالي وصفقة الكهرباء وغيرها.

ولاحظ ألا بوادر قيام دولة في لبنان والسبب دويلة حزب الله والحكومة وسياسة مرقلي تمرقلك، لافتا الى ان لبنان يمر بمرحلة سيئة وكمية الفضائح التي نسمعها لم تحصل في السابق.

حنكش وفي حديث لبرنامج كواليس الأحد عبر  صوت لبنان 100.5 انتقد سياسة العزل التي تمارسها السلطة وقال: صوتنا سيبقى عاليا ومن الصعب إسكاتنا، ففي فترة السجن والنفي والاضطهاد بقي صوتنا عاليا وسيبقى كذلك.

وتطرق الى الصفقة الرئاسية التي تدور حولها شكوك وعلامات استفهام بحيث لعبت في ابرامها المصالح السياسية، متحدثا عن عدم تقبل السلطة للصوت المعارض وقال: لقد رأينا كيف تقبلوا الصوت المعارض الوحيد في البرلمان في إشارة الى انسحاب رئيس الحكومة من الجلسة عند إلقاء رئيس الكتائب سامي الجميّل كلمته.

ولفت الى إقالة مدير عام اهراءات القمح وخمسة موظفين من قبل وزير الاقتصاد لأنهم كتائبيون.

وردا على سؤال قال حنكش: في الDNA الكتائبي لا نقطع الحوار مع احد مذكرا بمرحلة الصراع مع الفلسطينيين حيث كان هناك حوار مع ياسر عرفات.

وأشار الى الحوار الذي كان قائما بين النائبين ايلي ماروني وعلي فياض معتبرا أننا نعرف ان الحوار لن يوصل الى مكان اذا كان حزب الله لا يريد تفهم الوضع.

ورأى في معرض الحديث عن سيطرة حزب الله على القرار في لبنان أن التسوية ليست غريبة على تيار المستقبل والحريري، فقد رأينا كيف سافر الى دمشق بعد 14 اذار 2005 واغتيال الرئيس رفيق الحريري، معتبرا اننا اليوم أمام تسليم من قبل رموز 14 اذار لقدرات حزب الله حيث شاهدنا اكبر اغتصاب للسيادة من قبل حزب الله فيما نرى تراخيا من قبل السلطة.

ورأى أن في معركة حزب الله الكثير من اغتصاب السيادة منتقدا تعاطي السلطة مع أهالي المنصورية - عين سعادة وقال: الارهابيون خرجوا بباصات مكيفة فيما جحافل قوى الامن تحرس عين سعادة المنصورية خوفا من الاهالي الذين يرفضون تمرير التوتر العالي على صحتهم.

واكد حنكش ان من حقنا ان نحلم بالتغيير وببناء دولة نعيش فيها، مشيرا ردا على سؤال الى انه لو اراد الكتائب ابرام التسويات لما سقط له 6000 شهيد ولا خسر الرئيس بشير الجميّل وغيره من الشهداء.

المصدر: Kataeb.org