حنكش: السلطة اظهرت انها غير قادرة على ادارة البلد... فلنترك لهذا الجيل المحاسبة!

  • محليات
حنكش: السلطة اظهرت انها غير قادرة على ادارة البلد... فلنترك لهذا الجيل المحاسبة!

رأى مرشح الكتائب عن المقعد الماروني في المتن الياس حنكش ان "لبنان يشهد اكبر كمية فضائح فساد وهدر في تاريخه"، مستغرباً كيف أن السلطة التي لم تستطع ادارة البلاد والتي "اظهرت انها غير قادرة على الادارة الرشيدة" توجهت الى مؤتمر سيدر للاستدانة اكثر مما لديها ديون.

كلام حنكش جاء في حلقة من برنامج لبنان اليوم عبر تلفزيون لبنان، اوضح فيها ان "لبنان يشهد اكبر كمية فضائح فساد وهدر في تاريخه ولا يخفى على أحد التهرب الضريبي والجمركي والتوظيف الوهمي والعشوائي".

وقال: "لا يوجد بلد طبيعي يعقد مؤتمرًا للتمويل قبل اسبوعين من الانتخابات، واليوم القروض الميسرة التي اعطيت للدولة من جراء سيدر، لم يتم تحديد لها اي شرط لتنفيذها، انما بقيت تمنيات".

من هنا، أشار حنكش الى ان كل عائلة لبنانية اليوم عليها دين بقيمة مئة الف دولار وذلك قبل سيدر 1"، مؤكداً "ان اللبنانيين فقدوا الثقة بالسلطة من ناحية صرف الاموال."

وعن مقاطعة وزيري الصحة والمال مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي عقد اليوم، تساءل حنكش: معقول ان وزير يستغل وزارته لمآرب انتخابية؟ فباسيل قدّم باسبورات بألف ليرة وهو يعقد مؤتمرات في الخارج، من الاكيد انها من تمويل الدولة، هذا عدا عن انهم يستغلون الداتا ويتواصلون مع المغتربين في فرنسا وفقاً لما حصل مع نقولا الصحناوي".

وحول ان الكتائب عارضت انتخاب عون رئيساً، اوضح حنكش اننا "عارضنا انتخاب عون رئيساً كونه يحمل مشروعاً مناقضاً لمشروع 14 آذار ولقد اصبح رئيساً بدعم وانتخاب كتلتي المستقبل والقوات اللبنانية ".

وتابع: "يتم انتقادنا اننا نعارض العهد والسلطة، نحن بنائون ولسنا معارضة بالمطلق وحين نرى اي مشروع مفيد سنصوت له وسندعمه، ونحن اليوم نصوب على سوء ادارة السلطة والعهد، وحتى لو كان العهد لا يزال في مراحله الاولى الا اننا لن نتساهل بالملفات التي تضر الناس".

واضاف: "كنا نتمنى ان يحيّد رئيس الجمهورية عن الانتخابات، ولاحظنا ذلك من خلال اللوحة الاعلانية المعروضة لشامل روكز في كسروان".

واكد حنكش ان "حزب الكتائب يقوم بقناعاته وما ينسجم مع قاعدته غير ان مناصري الاحزاب الثانية لم يقبلوا بوجود المعارضة".

وعلى صعيد الانتخابات، رأى مرشح الكتائب ان "مشكلتنا اننا لا نزال نعتقد اننا يجب ان نلجأ الى وزير  او مسؤول من اجل الضمان، او من اجل ورقة... فهذا حق المواطن"، لافتاً الى "ان الناخب اللبناني لا يلام لأنه اعطى فرصة لكتلة نواب رفعوا شعارات اصلاحية في العام 2009".

واردف: "ان الواقعية السياسية ادت الى ان يصل البلد الى ما وصل اليه اليوم، وهو اشبه بمزرعة وليس على قدر طموحات شبابنا ونحن نناضل من اجل بلد نحلم به، "مبديا أسفه لأن "مستوى طموحنا أصبح منخفضاً وهو تأمين الكهرباء والانترنت وإزالة النفايات في برج حمود".

واعتبر ان "بعد هذه الانتخابات سيكون هناك تكتل اكبر لحزب الكتائب داخل المجلس النيابي نستطيع ان نتعاون فيه مع كل القوى، لكي نعارض حين يجب ان نعارض، ونصفق حين يجب ان نصفق"، لافتاً الى ان "الخطأ البنيوي يكمن في ان يكون مجلس الوزراء، المجلس التمثيلي للكتل النيابية وللأسف هذا سيبعدنا عن مبدأ الرقابة والمحاسبة الحقيقية ".

وعن موضوع التحالف مع القوات اللبنانية، اكد اننا تحالفنا في إحدى اللوائح لأننا اجتمعنا في مسألتين اساسيتين وهما السيادة ومكافحة الفساد.

واضاف: "انا اكيد ان هذا الجيل يعلم ان الحديث عن 900 الف وظيفة وفرصة عمل هو حديث انتخابي، اذاً لنترك هذا الجيل يحاسب من يريد ان يحاسبه ويختار من يريد ان يختاره، فهذا الجيل واعٍ، جيل ليس لديه مفهوم الزعامة، جيل يميز بين الصح والخطأ".

وختم حنكش بالقول: " منذ 3 سنوات حتى اليوم، خطابنا يصل الى أناس غير متحزبين وغير مسيسين ويميزون الصح والخطأ، ونحن نراهن على هذا الفرق، وانا ادعو  المواطن لأن يضع امله بأشخاص لديهم مشاريع ورؤية بأن يحققوا لبنان الذي نحلم به".

المصدر: Kataeb.org