حنكش: حكومة المحاصصة خيبة امل ولن تكون منتجة من هناك ندعو لحكومة اختصاصيين

  • محليات
حنكش: حكومة المحاصصة خيبة امل ولن تكون منتجة من هناك ندعو لحكومة اختصاصيين

رأى النائب الياس حنكش أن كأن قدر لبنان الانتهاء من مشكلة والدخول في مشكلة جديدة، أما الأخطر اليوم ان هذه المشاكل تتراكم من دون اي حلّ، مذكراً بما قاله رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل امس اننا نشعر ان السفينة من دون قبطان، وسأل حنكش "هل من احد يقوم بمبادرة لإنقاذ البلد؟"

حنكش وفي حديث لبرنامج "كلام بيروت" عبر المستقبل، لفت الى ان لبنان لم يعتمد الحياد، واكبر العقبات التي لا تسمح بحل مشكلة الحكومة هي الارتباطات الخارجية لا عقدة اللقاء التشاوري كما يقال، اضافة الى السباق الرئاسي قبل اوانه وموضوع العقوبات الايرانية والملف اليمني وغيرها من الملفات. ودعا اللبنانيين الى اخذ قرار الحياد وفك الارتباط مع الاجندات الخارجية.

وشدد حنكش على ان تشكيل الحكومة هو الاساس للشعور بالحد الادنى الممكن من شبكة الحماية، ومن غير المقنع تأخير تشكيل الحكومة من اجل وزير من هنا وهناك، وقال "تشكيل حكومة محاصصة لن تكون منتجة وستشكّل خيبة امل اكثر من الواقع الذي نعيشه، من هناك يدعو حزب الكتائب الى تشكيل حكومة اختصاصيين تسيّر امور المواطنين ولحل الملفات السياسية العالقة في المجلس النيابي".

كما اعتبر ان اقرار اللامركزية الادارية خطوة اولى باتجاه انتظام الحياة السياسية في لبنان.

ووصف حنكش قول رئيس الجمهورية ميشال عون "ان هناك من يبتكر مفاهيم جديدة لتشكيل الحكومة" بالكلام الخطير لانه يعني ان هناك نسفا للاعراف والدستور وان هناك مكونا ثالثا او رابعا الى جانب الرئيس عون والرئيس المكلف يخلق مفاهيم جديدة للتشكيل.

وعن اجتماع بكركي الذي دعا اليه البطريرك القادة الموارنة، اوضح حنكش ان هناك اجماعاً ان البطريركية هي ضمير اللبنانيين والبطريرك رمز وطني ولم يعمل يوما من غير هذا المنطلق، وهو دعا الى اجتماع القادة الموارنة لانه يشعر ان لبنان اليوم لا يشبه لبنان الذي دفعنا ثمنه دماً وشهداء وهجرة اللبنانيين.

ورأى ان من المفيد من خلال هذا الاجتماع ايجاد ارضية مشتركة بين الموارنة وان تتوسع الرقعة لتضم الطوائف المسيحية الاخرى وصولاً الى عقد لقاء وطني. واشار الى ان الاتفاقات التي تحصل بين مكونين تكون مبنيّة على مصالح ويختلفان لاحقا بسبب المصالح.

واوضح ان حزب الكتائب على مسافة واحدة من الجميع، وطبعاً هناك رمزية رئاسة الجمهورية وشخص الرئيس عون وقد زرناه مؤخراً كما اطلقنا مبادرة تشكيل حكومة اختصاصيين وفتح حوار في مجلس النواب.

ورداً على سؤال حول تفعيل حكومة تصريف الاعمال، قال حنكش "نحن ضد كل بدع دستورية وتذاكي على الدستور، وبدل هذا الامر للذهاب بإتجاه تأليف الحكومة لأن الشباب اللبناني بات يشعر باليأس".

وتعليقاً على موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري من القمة الاقتصادية وتهديده بـ6 شباط، أجاب: "يجب ان يكون هناك حدّ ادنى من الحكمة، نحن نتفهّم موقف بري بموضوع ليبيا ولكن لا افهم لماذا هناك معيارين فهناك قسم من اللبنانيين لديه مشاكل أكبر وعالقة مع النظام السوري بحاجة الى حلّ مثلاً تورّط اللواء مملوك بأعمال ارهابية في لبنان، اضافة الى وجود معتقلين لبنانيين في السجون السورية ومن بينهم عضو مكتب سياسي كتائبي الرفيق بطرس خوند واخرين".

ودعا حنكش الى التعاطي مع هذا الموضوع بحكمة، مشدداً على ان موضوع الامام الصدر ليس ملفاً شيعياً فقط أو لحزب معيّن، ومن المفيد للبنان استضافة هذه القمة لدوره وصورته في محيطه العربي ولاعادة ثقة المجتمع الدولي بلبنان كما ان هناك مصلحة اقتصادية وسياسية لكي يعود لبنان ليلعب هذا الدور.

واردف "هناك خلط اوراق في المنطقة قد يكون على ارضية جديدة، وهذه لعبة اممية اكبر من لبنان ولنحلّ مشاكلنا الداخلية الكبيرة من الكهرباء والنفايات ومخلّفات العاصفة وغيرها من الملفات".

وإذ اعتبر ان من حق كل طرف ان يعبّر عن رأيه، رأى ان اللهجة التي استُخدمت مبالغ فيها. وشدد على ان استقرار لبنان حاجة دولية ولا مصلحة لاحد بالدخول في اتون حرب لا نعرف كيف تنتهي، معتبراً ان الحصانة الداخلية هي الاهم.

وعن الوضع على الحدود جنوب لبنان، اكد حنكش ان الجيش قادر بما يتمتع من عديد وعتاد ان يواجه اي حرب قد تحصل مع اسرائيل.

وفي الشأن الاقتصادي، قال حنكش: "هناك مشكلة كبيرة في البلد وقد اقتربنا من نسبة 40% من البطالة وعدد كبير من المؤسسات قد اقفلت، نحن بحاجة الى بيئة عمل، لكن هناك كمية مشاكل كبيرة لذا الاجدى تأليف حكومة اختصاصيين تسيّر الاعمال وتعيد الثقة بالبلد ونسمح لرواد الاعمال بالانطلاق بأعمالهم".

واعتبر ان النظام برهن للبنانيين انه غير قابل للعيش ويجب تطويره ليتناسب مع ما نعيشه، وقال "نريد ان نرى مجددا لبنان على الخارطة العالمية".

 

 

المصدر: Kataeb.org