حنكش: موضوع ردم الحوض الرابع عابر للطوائف، وقررنا المواجهة

  • محليات
حنكش: موضوع ردم الحوض الرابع عابر للطوائف، وقررنا المواجهة

اعتبر نائب الامين العام لحزب الكتائب ومستشار وزير الاقتصاد الياس حنكش ان ردم الحوض الرابع في مرفأ بيروت موضوع عابر للطوائف وهو اجتماعي وتقني بامتياز، مشيرا الى ان مبادرة بكركي في هذا الموضوع جاءت بعد ان تم اللجوء اليها للمساعدة.

 

حنكش وفي حديث عبر صوت لبنان 100.5، اكد ان المتضررين من ردم هذا الحوض كثر وليسوا محصورين بالطائفة المسيحيّة فقط، كما ان توصيات لجنة الاشغال كانت بالاجماع، مضيفا: "نحن في حزب الكتائب قررنا المواجهة وعدم الاستسلام، ونريد تفكيك هذه المنظومة المبنيّة على الفساد".

 

وردا على سؤال، لفت الى ان المخاوف من هذا الملف تقنيّة، وقال: "موقفنا من هذا الموضوع مبدئي ونريد اجوبة على تساؤلات عديدة منها مثلا لماذا يريدون ردم الحوض الرابع في وقت لدينا مساحات شاسعة في المرفأ؟ كما انه لا يمكن صرف مبلغ 130 مليون دولار بالتراضي بدون مناقصة ودفتر شروط"، لافتا الى ان الاجوبة التي تلقيناها في هذا الشأن ليست شافية.

 

وتابع حنكش: "الهواجس والمخاوف حقيقية وهناك اسئلة نريد اجوبة عليها، نحن كحزب كتائب ووزراء ونواب مسؤوليتنا اجتماعية لان هناك الف عائلة تعيش من هذا الحوض، فما البديل عنه؟"

 

واضاف: "لدينا اسئلة عديدة حول طريقة تلزيم المشروع وما هي الاجراءات التي اتُبعت"، موضحاً ان التقارير التي تصدر عن ادارة المرفأ تصب في مصلحة المشروع الذي ينفذ اليوم، وهذه الادارة مستقلة لا تخضع لقانون ديوان المحاسبة.

 

واكد ان حزب الكتائب لا يمكن ان يقبل بتغيير وجه ساحل المتن، مشدداً على ان اللامركزية الادارية، التي هي مشروع الكتائب، بامكانها ايصالنا الى لبنان الحلم الذي نطمح اليه. واوضح حنكش ان الحوض الرابع أُنشئ بموجب مرسوم وهو بحاجة الى مرسوم لتعديله او إلغائه.

 

وإذ دعا الى درس هذا الملف من جوانبه كافة، شدد على انه يجب الا يمر بالشكل الذي هو فيه، وقال: "طلبنا وضع اليد عليه وهذا الامر سيحصل، اضافة الى وضع سياسة للنقل البحري عموماً، والاهم من ذلك ان يكون هناك شفافية في دفتر الشروط والتلزيم.

 

المصدر: Kataeb.org