حين أصبحتْ بين ليلةٍ وضحاها زوجة نائب

  • مجتمع
حين أصبحتْ بين ليلةٍ وضحاها زوجة نائب

حينما يقرّر أحدهم خوض غمار الشّأن العام، كالعمل السياسي على وجه الحصر، تنقلب حياته رأساً على عقب وحياة من حوله على حد سواء. وهو إذ يستقبل لقب "السعادة" أو "المعالي" من الباب الأمامي، يودّع حياته الشّخصية من الباب الخلفي.

وللعمل السياسي أحكام تندرج على السياسي ونصفه الأجمل، أي زوجته، وتتعدّى على حرمة عالمهما الخاص، لتطاردهما مخلّفاتها حتّى في عالمهما الإفتراضي، أي مواقع التواصل الإجتماعي.

مع دخول النواب الـ 128 الجدد الندوة البرلمانية، تدخل الزوجات أيضاً مرحلة حذرة تتطلّب الكثير من التريّث والتروّي. فإذ يهتم الرأي العام عادةً بمتابعة السياسي على مواقع التواصل الإجتماعي، لاسيما "إنستغرام" كونه تطبيق يغري العين، يهمّه أيضاً أن يشبع فضوله بمتابعة عائلته بمن فيها الزوجة إذا ما كان الأمر متاحاً.

بذلك، تلعب الزوجة دوراً أساساً في عكس صورة أنموذجية عن زوجها السياسي وعن نفسها أيضاً، مقدمةً مثالاً يحتذى به، وفاسحةً المجال للتقرب من عامة الشعب. والتجربة الأميركية خير دليل على ذلك، فوفق دراسة أجريت عن نشاط زوجات الرؤساء الأميركيين في العالم الإفتراضي، حصدت ميشال أوباما، زوجة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ، لقب "السيدة الأولى لمواقع التواصل الإجتماعي"، على اعتبار أنها أول سيدة أولى تستخدم مواقع التواصل الإجتماعي للترويج لدورها العام.

أما الساحة اللبنانية، فتشهد انقساماً بين زوجات اخترن الغياب الكلّي عن مواقع التواصل الإجتماعي، كزوجة النائب سامي الجميل على وجه الحصر، وزوجات مشين مع "الموضة" واتخذن من "انستغرام" مساحة لمشاركة الجموع نشاطاتهم الخاصة والعامة.

على سبيل المثال، تتصدر سينتيا حبيش، زوجة النائب هادي حبيش قائمة زوجات السياسيين الأكثر متابعة على "إنستغرام". أما الصور التي تنشر على حسابها، فتتنوّع بين صور خاصة لها وصور عائلية تضمّ زوجها النائب وأولادهما الأربعة. كذلك، تستغل حبيش "إنستغرام" للترويج لمهرجانات القبيات الدولية التي ترأسها.

من منا يفوّت متابعة جوليا بطرس على حسابها الخاص على تطبيق "انستغرام" حيث تشارك جمهورها أحدث الأغاني والتحضيرات لحفلاتها الغنائية؟ إضافةً إلى كونها فنّانة من الطراز الأول، تحجز جوليا لنفسها مقعداً في الحياة العامة كونها زوجة الوزير السابق والنائب الحالي الياس بوصعب، وهي تعمد إلى نشر صور داعمة لـ "أشرف إنسان" بشكل دائم.

الياس حنكش هو من النواب الجدد الذين دخلوا الندوة البرلمانية للمرة الأولى. حنكش، كغيره من النواب، غفا في 5 أيار مواطناً عادياً واستفاق في 7 أيار نائباً عن الأمة اللبنانية. ريتا لمع، زوجة حنكش، شهدت حياتها أيضاً تغيراً جذريَاً "بين ليلة وضحاها".

تستقطب ريتا انتباه روّاد تطبيق "إنستغرام" منذ أكثر من عامين، فهي واحدة من أشهر مدوّنات الموضة وأكثرهنّ تأثيراً، وتستحق عن جدارة لقب "فاشينيستا". وما يميّز ريتا عن غيرها من المدوّنات أنّها تعمد إلى مشاركة متابعيها جوانب مختلفة من حياتها الخاصّة، كالصور التي تنشرها برفقة زوجها وأولادهما الثلاثة بشكل متكرّر.

من تابع حساب ريتا على "انستغرام" خلال فترة الانتخابات النيابيّة لاحظ دعمها للحملة الانتخابيّة التي وجّهها زوجها للشباب. وتقول في هذا الشأن للـ mtv إنّ "تأييد المتابعين بعد نشري صوراً لالياس كان يزيدني دفعاً لنشر المزيد"، مردفةً أنّ "المسؤولية الملقاة على عاتقي أصبحت أكبر وسأسعى لإيصال صوت الشباب ومساندة مشروع زوجي من خلال حسابي على "انستغرام" حيث يتجمهر العدد الأكبر من جيل الشباب".

وأكّدت أنَ "عملي يركّز على الجمال والموضة وأضع المرأة بطليعة اهتماماتي تماماَ كما الياس وكلّ منا سيدعمها من موقعه"، مضيفةً "وقتا الياس بيحتاج مساندتي على مواقع التواصل الاجتماعي رح ساندو بدون ما رح فكّر مرتين".

المصدر: MTV