خاص: التوافق "غير وارد" في عبيه - عين درافيل

  • خاص
خاص: التوافق

يبدو أنّ الإنتخابات البلدية حطّت رحالها جدياً في لبنان، وينتظرها اللبنانيون التوّاقون للاستحقاقات الدستورية بفارغ الصبر بعد حرمانهم الانتخابات النيابية واستمرار تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية.

ففي عبيه، وهي قرية لبنانية في قضاء عاليه، والتي تبعد عن بيروت حوالى 22 كلم وتعلو عن سطح البحر800 متر، يبدو التوافق بين المتنافسين على البلدية غير وارد حتى الان بحسب رئيس البلدية الحالي غسان حمزة، المرشح على رأس لائحة للعهد البلدي الجديد.

وتنضويتحت لواء المجلس البلدي في عبيه، بلدة عين درافيل التي يحق لها بعضوين بلديين في المجلس البلدي في عبيه، وهما عضوان مسيحيان.

لائحتان تتنافسان في 15 أيار المقبل، رغم الكلام عن مساع من الحزب التقدمي الاشتراكي لخلق توافق، يسمح لمرشحي الحزب، بالإنضمام الى اللائحة الأوفر حظًا، وهي اللائحة التي يرأسها رئيس البلدية الحالي، غسان حمزة المؤلفة من المجلس البلدي الحالي، مع تغيير بسيط بدخول حبيب وديع خوري كعضو من عين درافيل الى المعركة.

ويتشكل المجلس البلدي في عبيه ـ عين درافيل من:

 رئيس درزي ونائب رئيس مسيحي

و13 عضوا:4 مسيحيين (2 من عين درافيل) و9 دروز ( من عبيه)

الرئيس الحالي غسان حمزة، الذي أكد لموقع kataeb.org ان التوافق "غير وارد" لفت الى أنه تلقى اتصالات في هذا الإطار، وأعاد سبب عدم قبول التوافق، ليس فقط الى عدم رغبة اللائحة بإدخال المشاكل السياسية الى البلدية، وإنما قال ان الامور "معقدة شوي"، مشيرا الى ان المجلس البلدي الحالي والمرشح لعهد جديد، هو مجلس متجانس ما يسمح بتنفيذ عدد كبير من المشاريع.

اللائحة الثانية من المقرر، في حال فشل التوافق، أن يرأسها خالد حمزة المدعوم من الحزب التقدمي الاشتراكي، من دون ان يتم التأكد بعد ما اذا كانت ستضم أعضاء حزبيين أم أنها ستنال رضا بعض العائلات في البلدة.

البلدية الحالية تتغنى بعدد كبير من الانجازات التي نفذتها خلال العهد السابق، وتعد بمشاريع انمائية عديدة، منها إنشاء مدرسة رسمية في البلدة، فيما اللائحة المنافسة تحمّل هذه البلدية مسؤولية عدد كبير من الاخطاء.

الأجواء في عبيه - عين درافيل، تبدو حماسية، الا انها بعيدة  كل البعد عن التوتر والانقسام، ليأخذ التنافس العائلي دورا كبيرا في التحضير لهذا الاستحقاق.

وبينما يفصل وقت قصير أبناء المنطقة عن الاستحقاق، الا أن تغييرات كبيرة قد تكون ممكنة في ربع الساعة الاخير.

المصدر: Kataeb.org