خاص: الى شعبٍ شغفه كرة القدم... عاد الدوري اللبناني

  • رياضة
خاص: الى شعبٍ شغفه كرة القدم... عاد الدوري اللبناني

كرة القدم... اللعبة الشعبوية الاولى عالمياً.

الدوري الاسباني، الانكليزي، الايطالي... وغيرها، دورات لا تغيب أخبارها عن ألسن عشاق الكرة، في كل انحاء العالم كذلك في لبنان. فأي بيتٍ لبناني خلا من عاشقٍ لسيّد اوروبا ريال مدريد، او من متيمٍ بميسي، او من منتظر لعودة امجاد ميلان واليوفي والشياطين الحمر وليفربول والبايرن، او من مترقب لمستقبل امراء فرنسا باريس سان جرمان.
لكن ما عاب على لبنان مقارنةً بباقي الدول كان غياب شبه تام لشعبية الدوري المحلي، اي الدوري اللبناني لكرة القدم، عن معظم اللبنانيين.

الوضع يختلف في الموسم الحالي... فالدوري آخد حقو على شاشة الـ MTV.
شهدت الجولات الأربعة الاولى من الدوري اقبالاً جماهيرياً ملفتاً على الملاعب، كما ارتفعت نسبة المشاهدين من وراء الشاشات . بتنا نرى كرة القدم اللبنانية تعود لتدخل منازل فئات متعددة من المجتمع اللبناني، اعتادت سابقا اما ان تتابع كرة السلة فقط، او نسيت الرياضة المحلية من اساسها.

هذا الواقع من شأنه رفع مستوى اللعبة على الصعيد الفني، فسوف يدخل تلقائياً الممولون لدعم اندية الدرجة الاولى والدرجات الاخرى المشاركة  في الاتحاد اللبناني، كما ستدخل الاعلانات والعقود الرعائية الى الملاعب ، بالتالي سترتفع العائدات المالية للفرق التي بدورها سترفع تجهيزاتها التقنية من أجل الارتقاء بمستوى لاعبيها.

وفضلاً عن ارتفاع المستوى الكروي والاحترافي عند اللاعبين اللبنانيين، فلنهوض الدوري المحلي انعكاس ايجابي على المجتمع اللبناني، اذ ان ادخال رياضة واسعة الشعبية الى حياتنا اليومية من شأنه رفع المستوى الأخلاقي للشباب وتنمية الروح الرياضية عندهم، مما يبعدهم عن الكثير من الآفات التي باتت تدمر مجتمعنا.

أخيراً يبقى الأمل في ان يستمر الدوري اللبناني آخد حقو واكثر، وألا يتكرّر مجدداً ما رأيناه في مباراة النجمة والأنصار الأخيرة، وذلك من خلال قرارات صارمة للاتحاد اللبناني لكرة القدم وكذلك للناديين نفسهما، بحق كل من افتعل الشغب والاعمال التخريبية في مدرجات المدينة الرياضية او غيرها من المدرجات، من اجل الاستمتاع بجمال المنافسة في ملاعبنا.

المصدر: Kataeb.org