خاص: بعد 37 عامًا...هذا ما اكتشفه فرنجية وكفروني!

  • فنون
خاص: بعد 37 عامًا...هذا ما اكتشفه فرنجية وكفروني!

منذ 26 عامًا انطلق روبير فرنجية بالعمل الإعلامي، فيما بدأ أيمن كفروني مسيرته الفنية عام 1992 إثر مشاركته ببرنامج استديو الفن، وبقي الأخير حتى العام 2000 يقدّم أجمل الأغنيات، الى حين اتخاذه قرارًا بالاعتزال ووهب صوته للترانيم والبرامج الدينية.

الطرفان لم يلتقيا سويا خلال أيّة مناسبة، لكن وأثناء تحضير فرنجية لكتابه "شو إسمك" الذي يضيء فيه على الأسماء الحقيقية للمشاهير، حاول الاتصال بكفروني لعلمه ان اسمه الأصلي هو "ريمون"، وبالتزامن دعاه ليحلّ ضيفا على برنامجه "ضيف الضيف" نهار السبت المقبل عبر أثير صوت الغد.

وأثناء الجلسة، حصلت مصادفة جميلة، حيث اكتشفا انهما كانا على المقعد الدراسي عينه في الصفوف التكميلية بمعهد الآباء الكرمليين – مجدليا، شمال لبنان، مطلع الثمانينيات، فبادر كفروني بالقول له:" عندما شاهدتك للمرّة الأولى على الشاشة، تذكرت تلقائيا كمّ كنت متيّمًا بالقراءة وتتشبه بمذيعي الأخبار وتحاول تقليد أسماء مهمة مثل رياض شرارة وصونيا بيروتي".

فردّ فرنجية: "أتأسف لأني لم الحظ حينها موهبتك الغنائية، لغياب الحفلات بفعل الحرب الدائرة وقتها".

فرنجية وكفروني اكتشفا متانة رفقتهم أيام الدراسة، واستعادا أخبارا واسرارا كثيرة، وأوقات اللهو في الملعب، وأسماء الأساتذة والإدارة، بعد غياب دام 37 عامًا.

المصدر: Kataeb.org