خسارة مدوية لإيران في سوريا

  • إقليميات
خسارة مدوية لإيران في سوريا

قتل 13 "مستشارا" عسكريا من أعضاء الحرس الثوري الإيراني خلال الأيام الماضية، وفق ما أعلنته وسائل إعلام محلية. وينحدر هؤلاء جميعا من شمال إيران.

أفادت وسائل إعلام إيرانية السبت أن 13 "مستشارا عسكريا" من أعضاء الحرس الثوري الإيراني قتلوا وأصيب 21 آخرون في الأيام الماضية في منطقة حلب بشمال سوريا.

وينحدر جميع هؤلاء المستشارين من مازندران شمال إيران، وفق ما قاله حسين علي رضائي الناطق باسم الحرس الثوري في هذه المحافظة لوكالتي أنباء "فارس" و"الطلابية الإيرانية" (إيسنا).

بدورها، نقلت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) هذه المعلومات، وأوضحت نقلا عن الحرس الثوري في مازندران أن المقاتلين الإيرانيين قتلوا أو أصيبوا في بلدة خان طومان التي تبعد عشرة كلم جنوب غرب مدينة حلب.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة أن مقاتلي "جبهة النصرة" (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) والفصائل الإسلامية المتحالفة معها استولوا فجرا على بلدة خان طومان الإستراتيجية في ريف حلب التي كانت تحت سيطرة قوات النظام، بعد معارك تسببت بمقتل نحو سبعين عنصرا من الطرفين في أقل من 48 ساعة.

وأحصى المرصد مقتل 43 عنصرا على الأقل من "جبهة النصرة" وحلفائها بينهم قيادي محلي وثلاثين عنصرا من قوات النظام في هذه المعارك.

وإيران هي الداعم الإقليمي الأكبر للنظام السوري عبر إرسال "مستشارين عسكريين" و"متطوعين" إيرانيين، إضافة إلى آخرين عراقيين وأفغان وباكستانيين.

وقتل عشرات من "المستشارين" الإيرانيين في سوريا منذ نهاية 2015 بينهم قياديون في الحرس الثوري.

 

المصدر: AFP