خلية طوارئ تعيد الإنترنت الى اليرزة.. والبرلمان قريباً

  • محليات
خلية طوارئ تعيد الإنترنت الى اليرزة.. والبرلمان قريباً

علمت «المستقبل» ان خدمات الانترنت توقفت امس الأول الجمعة بالكامل عن مبنى وزارة الدفاع والجيش اللبناني في اليرزة لمدة تزيد على 12 ساعة، وعن مجلس النواب لا تزال متوقفة حتى اليوم، وذلك نتيجة وضع اليد على المحطات غير الشرعية ومصادرتها، وكانت المحطات تغذي وزارة الدفاع وشبكة الجيش ومقر مجلس النواب بخدمات نقل المعلومات والانترنت السريع، ما استدعى تدخل فريق طوارئ مشترك من مهندسي الجيش والفنيين في «اوجيرو» ووزارة الاتصالات، الذين عملوا طوال ليل اول من امس وحتى بعد ظهر امس السبت على نقل هذه الخدمات الى شبكة وزارة الاتصالات وهيئة «اوجيرو»، واعيدت خدمات الانترنت للجيش اللبناني والى وزارة الدفاع بأقصى سرعة عبر تأمين حزمة من 200 ميغابيت بالثانية، تم تشغيل 100 ميغابيت في الساعة الواحدة من بعد ظهر امس، ووضع الباقي الى حين طلب الحاجة اليها«.

وفي المعلومات ان اجتماعا عقد في التاسعة من ليل اول امس تم على اثره تأليف خلية طوارئ فنية مؤلفة من العقيد الركن المهندس انطوان قهوجي والنقيب نبيل السردوك عن الجيش اللبناني ومدير المعلوماتية في هيئة «اوجيرو» الدكتور توفيق شبارو وبإشراف مباشر من وزير الاتصالات بطرس حرب ومن قائد الجيش العماد جان قهوجي والرئيس المدير العام لهيئة «اوجيرو» الدكتور عبد المنعم يوسف.

وعملت الخلية بإشراف المعنيين على متابعة الموضوع ساعة بساعة الى حين نقل الخدمات الى شبكة الدولة، وتم قطع كل التواصل مع المحطات التي تملكها شركة Virtuel ISP لمالكيها ( ه.ت ب. ا ع.ل) بعد مصادرة التجهيزات والكوابل والمحطات وفك المنظومة المعقدة والمتشابكة من الاشخاص والخرائط والمنشآت التي كانت قدراتها عالية من حيث التقنية وحداثة التصنيع.

وعادت الى وزارة الدفاع الخدمات المذكورة ما سمح بإعادة انطلاق المواقع الالكترونية ووصل الانترنت بالخارج، وتم سحب التوصيلات والتقنيات العائدة للمشغلين السابقين المتورطين في زرع محطات غير شرعية في كل من الزعرور وفقرا وعيون السيمان وغيرها من المناطق الجبلية العالية.

وفي المعلومات، ان وزير الاتصالات اعطى توجيهاته السريعة بضرورة ايجاد التمويل اللازم لتغطية اكلاف هذه النقلة النوعية بالسرعة القصوى، لأن مثل هذه المسألة لها علاقة بالأمن الوطني، وتم التوافق خلال اجتماع رئيس «اوجيرو» مع خلية الطوارئ على مشاريع عدة مستقبلية للاتصالات تسمح بتعزيز قدرة الجيش اللبناني في نظام اتصالاته وسلاح اشارته، خصوصا ما يتعلق بوضع شبكة متكاملة من الالياف البصرية تربط اكثر من 100 موقع وقطعة عائدة للجيش اللبناني بأفضل تقنيات الاتصالات، على ان يتم انجاز ذلك خلال الاشهر القليلة المقبلة.

وذكر مصدر مطلع على الملف ان الشركات المتورطة راهنت على الضجة التي ستسببها عملية توقف خدمات نقل المعلومات والانترنت بعد مصادرة معداتها ما يرفع منسوب الضغط العام وخلق حالة ارباك وفوضى، لكنها فوجئت بالقدرة الفنية لفرق «اوجيرو» والاتصالات والجيش في نقل الخدمات بالسرعة القصوى الى شبكة الدولة والتي لم تتجاوز بضع ساعات.

في موازاة ذلك، بدأت الفرق الفنية بتوصيل الفيبر اوبتيك Fiber optic الى مقر مجلس النواب بسرعة 50 ميغابيت بالثانية على ان يتم تشغيلها مطلع الاسبوع القادم وبذلك تكون المؤسسات تعود الى كنف الدولة بما يخص الانترنت وخدمات نقل المعلومات مما يبعدها عن شبح التجسس على معلوماتها ومكالماتها وسريتها وخصوصيتها.

والجدير ذكره ان بعض الادارات الرسمية اللبنانية وبعض المؤسسات الدستورية وبعض الاجهزة الامنية الرسمية اللبنانية قد وقعت ضحية التحايل عليها، فاشتركت بشبكة الاتصالات العائدة للشركات المخالفة وقد قدمت لها هذه الخدمات على اساس انها شرعية وبأسعار مخفضة جداً بل مجانية احياناً، ما شجعها على الاستفادة من هذه الخدمات من دون ان تعلم انها تتعامل مع شركات غير مرخصة وغير شرعية ومع شركات مرتبطة بمصادر غير لبنانية وغير معلنة ومشبوهة.

المصدر: المستقبل