خلية للاستخبارات الإسرائيلية نفّذت تفجير صيدا

خلية للاستخبارات الإسرائيلية نفّذت تفجير صيدا

كشفت معلومات لتلفزيون المستقبل نقلًا عن شعبة المعلومات تأكيدها انّ من نفّذ تفجير صيدا الأخير هو خلية للاستخبارات الاسرائيلية.  

واشارت المعلومات الى أن شعبة المعلومات توصلت الى كشف اسماء اعضاء الخلية ومصادرة سيارتين تم استعمالهما في تنفيذ التفجير.     

 

وكانت عبوة ناسفة انفجرت السبت الماضي بسيارة من نوع BMW فضية اللون في محلة البستان الكبير- صيدا، ما أدّى إلى إصابة صاحبها الفلسطيني محمد حمدان. وقد فرضت قوى الجيش المنتشرة في المنطقة طوقاً أمنياً حول المكان، كما حضر الخبير العسكري وباشر الكشف على موقع الإنفجار لتحديد حجمه وطبيعته.

وإلحاقاً لبيانها السابق، صدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه البيان الآتي: "بعد كشف الخبير العسكري على موقع الإنفجار الذي حصل في محلة البستان الكبير – صيدا، تبيّن أنه ناجم عن عبوة ناسفة زنتها حوالى 500 غرام من المواد المتفجرة، وبداخلها كمية من الكرات الحديدية".

وفي المعلومات فإنّ المستهدَف في انفجار صيدا ينتمي الى حركة حماس وهو من مواليد 1984.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre