خليل: ما انجز هو توزيع للحصص على مستوى الاحجام بالعدد

  • محليات
خليل: ما انجز هو توزيع للحصص على مستوى الاحجام بالعدد

 اكد وزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل أننا حريصون على بقاء قنوات التواصل مفتوحة للمساعدة في تشكيل الحكومة، مضيفاً: "لكن للاسف لم يحصل خرق استثنائي حتى الان"، متابعا: " ما انجز هو فقط توزيع للحصص على مستوى الاحجام بالعدد".

وكشف خليل في حديث عبر "الميادين" ان هناك مشكلا كبيرا بتشكيل الحكومة وبان العقد المسيحية والدرزية والمعارضة السنية لم تحل، لافتا الى ان القوات لا تزال تريد حقيبة سيادية او منصب نيابة رئيس مجلس الوزراء من بين الحقائب الاربع، معتبرا ان "اذا كانت المسألة تحل بنيابة رئاسة الحكومة فالقصة ما بتحرز حتى نوقف تشكيل الحكومة".

واشار خليل الى اننا بدأنا نشعر ان هناك شيئا غير طبيعي في تشكيل الحكومة، لافتا الى ان هناك متغيرات كبيرة تحدث على مستوى المنطقة، الجيش السوري اصبح على الحدود مع الاردن والعراق وفلسطين، مضيفا: "من غير المسموح ان يكون لبنان غائبا"، مشددا على ان هناك قرارات كبرى يجب ان تتخذ ولا يعقل ان لا يكون لدينا حكومة.

وعن مشكلة الكهرباء، قال خليل: "سوريا عرضت على لبنان استجرار الطاقة باسعار مقبولة، وكان هناك وفد سوري برئاسة وزير الطاقة السوري في لبنان منذ اسبوعين، وقدم لنا عرضا سعره اقل من البواخر او حتى المعامل وامكانية ان تصل التغذية الى ٣٥٠ ميغاواط"، اضاف: "انا كوزير مال ارسلت الموافقة الى مؤسسة كهرباء لبنان لوضعها موضع التنفيذ".

وشدد وزير المال على اننا لم نقبل ان نتورط بباخرة، داعيا الى اتخاذ قرار سريع ببناء معامل كهرباء كبرى من البداوي الى سلعاتا الى الزهراني، موضحا ان طاقة كل معمل ٥٠٠ ميغاواط ويجب ان نعتمد قاعدة شفافة تعتمد ادارة المناقصات".

وطمأن خليل ان  وضعنا المالي والنقدي مستقر وقابل للتحسن في حال شكلنا حكومة، لافتا الى ان هناك ازمة اقتصادية في البلد، لان لدينا اقتصادا ريعيا ولا نركز على القطاعات الانتاجية وبانه يجب اعادة النظر بهذا الموضوع.

وكشف خليل ان حجم الدين العام اقل بكثير من مئة مليار وحتى اقل من ٨٥ مليار بقليل.

 واشار الى ان مشروعنا ان تضطلع اجهزة الرقابة بدورها وان نطلق حملة ضد الفساد على كل المستويات لان البلد لم يعد يحتمل، جازما بالا غطاء من قبل الرئيس بري وحركة امل على اي شخص او حالة فساد كانت كبيرة او صغيرة.

وعن العلاقات مع النظام السوري قال :علاقة بري وحركة امل مع سوريا استراتيجية في هذه المرحلة وفي المستقبل ولامانع من زيارة سوريا بما يخدم العلاقات.

المصدر: Kataeb.org