خمسون عامًا على رحيل ابو ضحكة جنان...اسماعيل يس

  • فنون
خمسون عامًا على رحيل ابو ضحكة جنان...اسماعيل يس

على الرغم من مرور ما يقرب من 50 عاما على رحيل الفنان الذى أضحك الملايين من قلوبهم، أيقونة الكوميديا وأبو ضحكة جنان مثل ما أطلق عليه جمهوره، إلا أنه ظل حتى يومنا هذا أيقونة الكوميديا الأولى فى مصر ، إسماعيل يس، الذى عاش حياة مليئة بالمتاعب والصعاب، استطاع أن يخرج منها شخصاً آخر بمجرد ظهور وجهه على الشاشة يبدأ الجمهور فى الضحك المتواصل.

تمتع الراحل بقبول كبير، جعله يقدم عددا كبيرا من الأعمال الفنية ما بين السينما والمسرح، حيث قدم أكثر من 300 فيلم كوميدى.

بدأ الراحل مشواره الفنى بدخوله السينما عام 1939 ليشارك فى فيلم "خلف الحبايب" بعد أن اختاره المخرج والمؤلف فؤاد الجزايرلى، وقدم بعدها العديد من الأفلام من أشهرها "على بابا والأربعين حرامى" و"نور الدين والبحارة الثلاثة"، وفى عام 1949 فيلم "الناصح" كان أول بطولة مطلقة للفنان يس وذلك بعد انتباه أنور وجدى لموهبته، واستطاع "ياسين" أن يكون نجما لشباك التذاكر تتهافت عليه الجماهير ليدفع المنتجين إلى التعاقد معه على أفلام جديدة. 

بداية من عام 1955 قدم إسماعيل ياسين سلسلة أفلام باسمه وكان أغلبها مع المخرج فطين عبد الوهاب ومن تأليف أبو السعود الإبيارى، ومن هذه الأفلام "إسماعيل ياسين فى متحف الشمع، إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة، إسماعيل ياسين في الجيش، إسماعيل ياسين في البوليس ، إسماعيل ياسين في الطيران، إسماعيل ياسين فى البحرية، إسماعيل ياسين في مستشفي المجانين، إسماعيل ياسين طرزان، إسماعيل ياسين للبيع"، ولازمه في هذه الأفلام الممثل رياض القصبجي الشهير بالشاويش عطية".

لكن فى الفترة الأخيرة من حياته تعثرت مسيرته الفنية فقد شهد عام 1961 بعد الأضواء عن إسماعيل ياسين تدريجيًا، وذلك لأسباب عدة فقد فوجئ بتراكم الضرائب عليه وأصبح مطاردًا بالديون وفى 24 مايو 1972 قلبية توفى عن عمر ناهز 59 عاما  إثر أزمة قلبية.

المصدر: وكالات