خوري لـkataeb.org: هدف العقوبات على حزب الله ان تتخذ السلطة قراراً بشأن سلاحه لانه لم يعد مقبولاً عربياً ودولياً

  • خاص
خوري لـkataeb.org: هدف العقوبات على حزب الله ان تتخذ السلطة قراراً بشأن سلاحه لانه لم يعد مقبولاً عربياً ودولياً

اعتبر الصحافي والمحلل السياسي اميل خوري أن العقوبات الأميركية التي طالت حزب الله وقيادييّه وعلى رأسهم أمينه العام السيّد حسن نصرالله ونائبه الشيخ نعيم قاسم، هدفها المزيد من الضغوطات على الحزب كي يصل التعاون الداخلي معه الى وضع صعب من ناحية تشكيل الحكومة أي ان يكون خارجها .

 

ورأى في حديث لموقعنا أننا امام خيار صعب، فإلى جانب العقوبات هنالك ايضاً موقف السلطة من سلاح حزب الله، بمعنى ان على الحكومة  ان تعلن موقفها منه لان هذا السلاح لم يعد مقبولاً عربياً ودولياً، والمطلوب اليوم إتخاذ قرار بشأنه مشيراً الى ان طاولة الحوار التي تحدث عنها رئيس الجمهورية ستطرح هذه المسألة قريباً.

 

ورداً على سؤال حول وجود صعوبة كما إعتدنا في إتخاذ قرار بهذه المسألة التي تُعتبر مصدر خلاف بين السياسيين، قال خوري:" هذه مهمتهم وعليهم ان يجدوا حلاً من خلال بحث استراتيجية دفاعية للدولة اللبنانية، اذ من غير المقبول ان يكون هنالك سلاحان في الدولة".

 

وعن إمكانية ان تشكّل الحكومة من دون حزب الله، لفت الى ان مدة التشكيل ستطول بالطبع، مذكّراً بأن الرئيس ميشال عون قال قبل أيام بأن الحكومة ستتشكل من الأكثرية وستضّم المعارضة ايضاً، ثم عاد ليقول بأنها ستحمل عنوان حكومة الوحدة الوطنية. وأشار خوري الى ان العقوبات في الماضي شملت الوضع العسكري لحزب الله اما اليوم فقد شملت السياسي،  أي ان الوضعين يحملان عنوان الإرهاب، لذا فالوضع مقلق في هذا الاطار.

 

ورأى خوري أنه في حال قرّر حزب الله عدم الدخول الى الحكومة فلا مشكلة داخلية، اما في حال العكس فلا احد يجرؤ من السلطة على القول له بأن لا مكان لك في هذه الحكومة، مما سيخلق خلافات داخلية أي ان القصة ليست سهلة ابداً.

 

ورداً على سؤال حول الحل لهذه المشكلة، اعتبر أن حكومة التكنوقراط هي الأفضل اليوم أي تشكيل حكومة من رجال اعمال فقط.

 

وحول قول مسؤول أميركي اليوم بأن نصرالله يتلقى أوامره من قاسم سليماني، إعتبر أن هذا القول حقيقي وواقعي، فعملياً ايران هي مَن أدخلت حزب الله الى سوريا وهي مَن دفعت به الى معركة تموز 2006، في حين نتذكّر جميعاً كيف طمأن نصرالله قبل أيام من بدء تلك المعركة بأن صيف لبنان واعد جداً، وكل هذا يؤكد بأن نصرالله يتلقى المال من طهران لينفذ اوامرها.

 

وختم:" وضع حزب الله لم يعد مقبولاً وتاريخ الاستحقاق على ما يبدو يقترب، والمطلوب حل لهذه المشكلة من دون أي وجع للبنان وشعبه".

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org