خيط رفيع يفصل بين مفاقمة التوتر وانفتاحه على شتى الاحتمالات

  • محليات
خيط رفيع يفصل بين مفاقمة التوتر وانفتاحه على شتى الاحتمالات

 توقفت مصادر سياسية عند عدم انسحاب الشركات الثلاث الفرنسية والروسية والايطالية من "السباق النفطي"، الأمر الذي يؤشر الى غطاء دولي يمكن ان تستفيد منه بيروت في "المقارعة الديبلوماسية" مع تل أبيب.

ولاحظتْ هذه الأوساط ان  مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد ساترفيلد عاين على الأرض الواقع عند "الخط الأرزق" حيث باتت مساحة "نصف متر" تشكّل "الخيط الرفيع" الذي يفصل بين مفاقمة التوتر وانفتاحه على شتى الاحتمالات وبين إبقائه مضبوطاً، حيث ما زالت اسرائيل تواصل عملية البناء من دون المساس حتى الساعة بالنقاط التي يتحفّظ عنها لبنان على الخط الأزرق، وهو ما من شأنه أن يساعد واشنطن في وساطتها بين بيروت وتل أبيب التي أبلغتْ الى الديبلوماسي الأميركي ان لا نية لديها للقيام بخطوات استفزازية حيال لبنان.

ورأتْ الأوساط نفسها ان مهمّة نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي والتي سيستكملها ريكس تيلرسون في بيروت منتصف الشهر الجاري من ضمن جولته في المنطقة لا يمكن حصْرها بملف النفط، ولا سيما ان المطّلعين على أجواء محادثات ساترفيلد أشاروا الى أنها تناولتْ مسألة "حزب الله" وسلاحه وخصوصاً داخل منطقة القرار 1701 ووجوب ضمان الدولة اللبنانية التزامه بالنأي عن التدخل في شؤون دول عربية وتوسيع هامش مشاركة الجيش اللبناني في القرار الاستراتيجي، وسط معلومات عن ان رئيس الديبلوماسية الأميركية سيبلْور خلال زيارته للبنان موقف بلاده الحازم حيال "حزب الله" باعتباره الذراع العسكرية الأبرز لإيران التي يشكّل نفوذُها "وُجهة المواجهة" الرئيسية بالنسبة الى واشنطن التي تواصل تشديد الخناق المالي على الحزب عبر عقوباتٍ بات "شبحُها" يؤرق أطرافاً عدّة في بيروت.

المصدر: الراي الكويتية