دائرة الجامعة اللبنانيّة في مصلحة طلاّب الكتائب: للعودة عن قرار تأجيل الانتخابات

  • محليات
دائرة الجامعة اللبنانيّة في مصلحة طلاّب الكتائب: للعودة عن قرار تأجيل الانتخابات

بعد الجلسة الأخيرة التي عقدها مجلس الجامعة اللبنانية نهار الإربعاء الفائت، بدا لافتاً إعتراض كل من ممثّلي التيار الوطني الحر وحركة أمل على إجراء الانتخابات الطلابية وبالتالي العمل على إلغائها.

من هنا يهم دائرة الجامعة اللبنانية في حزب الكتائب اللبنانية الإشارة إلى ما يلي:

أولاً: منذ اليوم الأول لتسريب الخبر عن تحديد موعد لإجراء الإنتخابات في 8 نيسان ونحن نسأل عن الخطوات التي كان يجب أن تترافق مع هكذا قرار من إلغاء القرار الصادر بمنع العمل السياسي في الجامعة اللبنانية وصولاً إلى التحضيرات اللوجستية والإدارية،  حتى أتانا الجواب صارخاً: لا إنتخابات في الجامعة اللبنانية

من هنا نسأل رئيس الجامعة اللبنانية ما الهدف من إبقاء الطلاب خارج دائرة القرار، من اعطى كل من عميد كلية العلوم حسن زين الدين وممثل أساتذة كلية الحقوق علي رحال (كلاهما محسوب على حركة أمل) وممثل أساتذة كلية طب الأسنان طوني زينون (محسوب على التيار الوطني الحر) الحق بالتلاعب بمصير الطلاب بهذا الشكل الفاضح*!؟

من اعطاهم الحق بتجاهل ارادة كل المنظمات الطلابية (دون إستثناء) ومطالبتها إجراء الإنتخابات وفق القانون النسبي ودون ربطها بالإتحاد الطلابي!؟

ألا يكفي الجامعة اللبنانية ما تعيشه من فساد وإهمال،

الا يكفيها ثماني سنوات وهي مغيبة تماماً عن الحياة الوطنية،

ألا يكفي حرمان طلابها ممارسة أقدس حقوقهم بالإقتراع لممثليهم وإيصال صوتهم إلى مراكز القرار

ثانياً: إلى اصدقائنا في التيار الوطني الحر نسأل، ما هذا التفاوت الفاضح بين ما تعهدتم به وبين ما عمل ممثليكم في مجلس الجامعة على تمريره...إما أنتم متواطئون أو متخاذلون !؟

ثالثاً: إن العبور إلى الانتخابات الطلابية يمر بإلزامية إلغاء القرار الصادر بمنع العمل السياسي في الجامعة اللبنانية، كما إن مجلس الجامعة مطالب بالعودة عن القرار الذي اتخذه بتأجيل الانتخابات وعدم الرضوخ لبعض أصوات النشاز

وأخيراً، إن مطالبتنا دائمة بعودة الحياة الديمقراطية إلى الجامعة اللبنانية، آملين أن يعي الجميع خطورة الوضع وان نكون قولاً وفعلاً في خدمة الجامعة اللبنانية.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre