داعش يتبنّى الهجوم الدموي الأعنف في السويداء

  • إقليميات
داعش يتبنّى الهجوم الدموي الأعنف في السويداء

ارتفعت حصيلة التفجيرات الانتحارية والهجمات التي شنها داعش، الأربعاء، في محافظة السويداء جنوب غربي سوريا إلى أكثر من 100 قتيل، في أعنف موجة هجمات للتنظيم الإرهابي في سوريا منذ أشهر طويلة.

ورجح المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع حصيلة القتلى في ظل وجود عدد كبير من الجرحى بحالة خطرة.

وشملت الهجمات المتزامنة تفجيرين انتحاريين في سوق الخضار وحي سكني في مدينة السويداء عاصمة المحافظة، وقتل انتحاريان آخران قبل أن يتمكنا من تفجير أحزمتهما الناسفة، وألقي القبض على مهاجم ثالث، وفق ما أوردت وسائل إعلام موالية للنظام.

وبالتزامن مع التفجيرات الانتحارية، التي وقعت في وقت مبكر من الصباح، شن مسلحو داعش هجمات بالأسلحة على عدد من القرى بالريفين الشمالي والشرقي لمدينة السويداء حيث اشتبكوا مع القوات الحكومية.

وقال عامر العشي محافظ لقناة "الإخبارية التلفزيونية" الرسمية: "مدينة السويداء الآن آمنة وهادئة"، بعد الاشتباكات والهجمات التي استمرت نحو 7 ساعات.

وأخرج هجومان منفصلان لجيش النظام المدعوم من روسيا والميليشيات الإيرانية من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن من جهة أخرى، تنظيم داعش من معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا العام الماضي.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات النظامية اشتبكت مع مسلحي داعش الذين اقتحموا القرى من جيب خاضع للتنظيم شمال شرقي المدينة

وتسيطر القوات الحكومية وحلفاؤها على محافظة السويداء بأكملها باستثناء هذا الجيب.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن طائرات النظام قصفت مخابئ الدواعش بشمال شرق المدينة بعدما أحبط الجنود محاولة داعش للتسلل إلى قرى دوما وتيما والمتونة.

وقالت قناة الإخبارية إن الجيش وسكان القرى استعادوا السيطرة على تلة وفرضوا حصارا لفترة وجيزة على قرية أخرى قريبة بعد اشتباكات.

المصدر: Sky News