داغر: كل ما له علاقة بالدولة أكل ضربة في الاسابيع الاخيرة وهناك وضع يد من الدويلة على الدولة

  • محليات
داغر: كل ما له علاقة بالدولة أكل ضربة في الاسابيع الاخيرة وهناك وضع يد من الدويلة على الدولة

لفت عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب سيرج داغر الى ان لا قضية عالقة مع النائب نديم الجميّل ووضعه ممتاز في الحزب مؤكدا ان في الكتائب لا احادية انما نحن حزب ديمقراطي نناقش وننفعل وكل اسبوع هناك 100 مسألة لا تنقَل الى الاعلام.

واشار في حديث عبر برنامج "بيروت اليوم" من الـmtv الى ان الكتائب يفصل بين العمل النقابي والسياسة ولكن في أي حال رسمنا مع الحزب القومي خطا أحمر لاننا نختلف عقائديا معه اضافة الى اغتيال بشير الجميّل.

وشدد على ان لا احد يستطيع "بلع" الكتائب وفي كل النقابات وضعنا ممتاز وقال:"ان النائب نديم الجميّل أعطى رأيه بالنسبة لنقابة الصيادلة وهناك من يناسبه تظهير الأمر وكأن هناك خلافا داخل الحزب".

وجدّد داغر التأكيد ان الكتائب حافظ على مبادئه ولو على اساس عدد نوابه وكان اصرار على الا نتحالف مع اي كان ولم نقم بأي تحالف خارج قناعاتنا في الانتخابات النيابية.

ورأى ان التسوية السياسية التي حصلت قبيل انتخاب الرئيس ميشال عون هي التي أدّت بالبلد الى ما نحن عليه اليوم، وقال:"التسوية الرئاسية وقانون الانتخابات وتشكيل الحكومة مسار يؤدي الى ان يضع حزب الله يده على البلد والكل يدفع ثمن ذلك اليوم فتصغير حجم القوات داخل الحكومة العتيدة ومنع الحريري من تحديد مهلة للتشكيل وهزّ العصا لجنبلاط في الشوف الى عودة فرع المعلومات من الجاهلية دون اتمام مهمته كل ذلك يؤكد ان كل ما له علاقة بالدولة "أكل ضربة" في الاسابيع الاخيرة وهناك وضع يد من الدويلة على الدولة ومن لا يرى ذلك عنده مشكلة ".

وأضاف داغر:"نناقش لماذا فرع المعلومات توجّه الى الجاهلية بهذا الحجم ونسينا لماذا لدى وهاب عناصر مسلحة تطلق النار".

ورأى ان هناك اليوم وضع يد من حزب الله على البلد مشيرا الى ان هناك فريقا يعتبر نفسه منتصرا في المنطقة ويفرض على اللبنانيين ما يريد.

داغر الذي كشف عن لقاء قريب بين الرئيس عون وحزب الكتائب "خاصة ان الجميع متفق على ان هناك ازمة كبيرة في البلد الذاهب الى افلاس فيما الجميع مختلفون، جدّد التأكيد على ضرورة تشكيل حكومة اختصاصيين لفترة محدّدة تهتمّ بكل ما له علاقة بالاقتصاد على ان يدعو رئيس الجمهورية الى نوع من طاولة حوار لمناقشة المسائل الاساسيّة ولكن هل من الطبيعي ان نترك البلد دون حكومة فيما الاقتصاد على شفير الهاوية؟.

ولفت داغر الى تواصل حاصل بين الكتائب والتيار الوطني الحر جدّيّا وثمة مواضيع تُناقش بين الجانبين، وقال:"من بعد الطائف لا شيء اسمه "العهد" وصلاحيات رئيس الجمهورية ما بعد الطائف محدودة" سائلا:" لماذا اخترع التيار الوطني الحر مفهوم "العهد" فهل يريد ان يأخذ كل شيء بصدره؟ فهل الرئيس عون لا يريد تشكيل الحكومة وهل هو من يعرقل؟ طبعا لا، هل الرئيس قادر على محاسبة الفاسدين؟ فهو غير قادر على القيام بأي تحرك في الكثير من الامور ولديه صفر قدرة تأثير في الكثير من الملفات".

واذ اعتبر ان البلد لا ينجح والناس تموت من الجوع، رأى داغر ان الاداء في وزارة البيئة وفي وزارة مكافحة الفساد فاشل، "فكل البلد مليء فسادا فيما الوزير المعني لا يجد من هو متهم بالفساد".

داغر الذي اعترف بمشاكل موروثة، انتقد رخص الكسارات الجديدة في المتن مشيرا الى ان "الكتائب يقوم بما عليه في هذا الملف فهو يقدّم إخبارات ويرفع الدعاوى على مجلس الانماء والاعمار ولكن للتحسين يجب ان نعترف ان هناك مشكلة في البلد ".

وشدد على ان المتن ليس "مزبلة" لبنان من خلال المكبّات والمطامر والكسارات سائلا:"لماذا هذه المنطقة من لبنان مستضعفة؟".

وأوضح داغر ان الكتائب قرّر ان يعتمد الايجابية مع عون والحريري عندما سمع من الطرفين كلاما عن أداء جديد ومحاسبة واصلاحات وقال:"لا يمكن ان نتهجّم على من وعدنا بالتحسين فأعطينا فرصة ولكن البلد اصبح على شفير الهاوية".

ولفت الى ان "علاقتنا ليست مقطوعة مع القوات وهناك فرق بين التحالف والتواصل" مذكّرا باتهام الكتائب بالشعبويّة في ملفات السلسلة غير المدروسة وفرض الضرائب والاقساط ووضع حزب الله يده على البلد وللأسف لقد وصلنا الى ما حذرنا منه يوم اتهمنا بالشعبوية".

وأكدّ داغر ان المشكلة اليوم في النظام وهي مشكلة بنيوية تحتاج الى حل في العمق داعيا الى خطوات جديّة لانقاذ البلد .

المصدر: Kataeb.org