داغر: لتغيير نهج السلطة القائم ولدى المواطنين فرصة في هذه الانتخابات

  • محليات
داغر: لتغيير نهج السلطة القائم ولدى المواطنين فرصة في هذه الانتخابات

دعا عضو المكتب السياسي الكتائبي سيرج داغر الى تغيير نهج السلطة القائم، وتحدّث عن تدخّل مباشر من قبل رئيس الجمهورية بالانتخابات النيابية وبتركيب اللوائح والمرشحين.

داغر وفي حديث لبرنامج نهاركم سعيد عبر LBCI، رفض اتهام حزب الكتائب بالوراثة السياسية، لافتاً الى ان من يقرّر انتخاب سامي او نديم الجميّل كنواب هم الناس الذين عليهم ان يقرروا من يتمتّع بالكفاءة، مضيفاً "نحن مع تكريس الكفاءة ولا نحاسب الناس على انتمائهم العائلي".

وشدد داغر على ان حزب الكتائب يمثّل المعارضة الجدية التي تسعى الى التغيير على اساس خوض الانتخابات وفق برنامج واضح، داعياً الناخبين الى اختيار مشروع لا شعار. وقال: "الكتائب تخوض انتخابات وفق "مشروع 131" والفقرة الاولى اسمها نبض السيادة ومن ضمنها سلاح حزب الله والفلسطينيين، تسليح الجيش اللبناني وفق خطة، والذهاب نحو تحييد لبنان ليس فقط كشعار بل ادخاله الى مقدمة الدستور، واعادة النظر في العلاقات الخارجية وخصوصا العلاقات مع سوريا".

وتابع "في نبض الاقتصاد، طالبنا بخطة للكهرباء، ولادارة وتخفيض الدين العام. وضمن فقرة نبض الديمقراطية عرضنا كيفية تطوير التشريعات، والتصويت الالكتروني في المجلس النيابي لكي يتمكّن المواطن من محاسبة نوابه".

وعن تحالفات حزب الكتائب، اوضح داغر ان الحزب قرر التحالف مع المستقلين والمجتمع المدني، وقال: "فاوضنا كل الناس في كل المناطق، ونجحنا في تشكيل لوائح تضم تحالفات مع المجتمع المدني في المتن وبعبدا وعاليه وغيرها من المناطق". وتابع: "الاتفاق الاستراتيجي هو مع الناس، لكن في زحلة هناك لائحة فتوش-حزب الله، التيار الوطني الحر، وتيار المستقبل، ولا يوجد مجتمع مدني، وفي حين ان القوات ليست حليفنا الاستراتيجي في كل لبنان، ولكن اذا التقينا في دائرة او اثنتين معهم الى جانب مستقلين فيمكن تشكيل لائحة".

واردف: "عندما اقترحت علينا القوات التعاون في كل لبنان، قلنا لهم انه لا يمكنهم البقاء على تحالفهم مع التيار الوطني الحرّ والمستقبل ولم نصل الى نتيجة لذا لم نتحالف معهم، لكن لا يوجد عقدة بالتحالف مع القوات في دائرتين لانه ليسوا منخرطين بالفساد ولا يغطون سلاح حزب الله".

وجدّد داغر التأكيد على ان هناك تدخّلا مباشراً من رئيس الجمهورية بالانتخابات ونتمنى ان يتوقف، اما زير الخارجية فيقوم بحملات انتخابية في العالم، وقال: "بعض مناصرينا في الاغتراب وردهم اتصال لسؤالهم عما اذا كانوا سيصوّتون للتيار الوطني الحرّ ما يعني ان الوزارة اعطت ارقاما ومعلومات عن المغتربين".

وتابع داغر: "وزارة الطاقة قامت بأكثر من 50 مشروع في عاليه، لماذا قبل الانتخابات وماذا عن باقي المناطق؟ اضافة الى الضغط الذي يمارس على القضاة".

ودعا داغر اللبنانيين الى مقاومة مدنية ديمقراطية واخلاقية للمال الانتخابي، مشيراً الى ان ملايين الدولارات تُصرف مثلاً في كسروان، وسأل "اعلان لائحة حزب الله من قلعة بعلبك اليس مخالفة انتخابية؟"

ورأى عضو المكتب السياسي ان هناك تسوية حاصلة بأن يخوض حزب الله معاركه ويهتم بأمنه وسلاحه وبالمقابل هناك "ثنائي البزنس" الذي يهتم بكل ما له علاقة بالاعمال والصفقات مثل البواخر لاستخدام المال بالانتخابات.

وقال: "الكتائب اختارت شعار "نبض" لحملتنا الانتخابية لان هدفنا ردّ النبض عند الناس لكي يطيحوا بهذه الصفقة التي حصلت".

وإذ اكد داغر انه لا يمكن نزع سلاح حزب الله بالقوة، قال "كما حصل ايام الوصاية السورية فقد انتظرنا الظرف الذي ساعدنا على الانتهاء من هذه الحقبة، لكن المشكلة اليوم انه لم يعد هناك حزب يقول كلا بوجه السلاح ما عدا الكتائب". ولفت داغر الى ان حزب الكتائب قام بمقاومة ديبلوماسية من خلال الجولات العربية والاوروبية التي قام بها رئيس الحزب.

واكد داغر انه لو اراد حزب الكتائب الدخول بالتسوية التي حصلت لكان انتخب عون ودخل الى الحكومة وفاوض على الوزارات، ولكننا فضّلنا تشكيل معارضة وتقديم بدائل وأعدنا الى لبنان هذا المفهوم.

وتوجّه داغر الى اهالي المتن بالقول: "لدى المتنيين فرصة ليبرهنوا انه يمكن اسقاط السلطة بعقر دارها، ففي المتن مثلاً هناك لائحة تضمّ من اقرّ اقامة المطامر وفي لائحة اخرى من وقف ضدّ المطامر، ومن اقر مد خطوط التوتر ومن تظاهر ومنع مدّها.

وختم داغر "إما نيأس وإما نكون نبض التغيير. الكتائب تعطي اللبنانيين فرصة جديدة، وبعد ان قمنا بقراءة ذاتية وانتفضنا على ذاتنا وندعو كل اللبنانيين الى القيام بالمثل، والسؤال "هل نريد تحسين المستقبل او العودة الى الماضي؟" واكد "نريد ان نكون تغييريين ولدى المواطنين فرصة في هذه الانتخابات".

 

المصدر: Kataeb.org