داغر: نهنّئ اللبنانيين بإسقاط صفقة البواخر والمادة 49

  • محليات
داغر: نهنّئ اللبنانيين بإسقاط صفقة البواخر والمادة 49

لفت عضو المكتب السياسي الكتائبي سيرج داغر الى أنه مسرور بانتخاب المغتربين، لكنه دعا الى التوقّف عن تربيح الشعب اللبناني "الجميلة" لأنه من غير المقبول في العام 2018 ألا يُصوّت المغترب.

ورفض الكلام بأن هذا إنجاز يُسجل للعهد الجديد، مشيرا الى أن التشريع في موجود مجلس النواب ونحن جزء منه وللبنانيين الحق بأن ينتخبوا وأردف: "ما من سبب يدعو في العام 2018 وفي عصر وسائل التواصل والانفتاح لئلّا يقترع اللبنانيون في الخارج".

وأشار داغر في حديث عبر "الجديد" إلى ثغرات رافقت العملية الانتخابية اليوم من بينها الظروف غير المقفلة ، وأضاف: هناك ثغرات بدأت تظهر لأنّنا نجرّب شيئا جديدا، منها ما رأيناه اليوم حيث وُجدت كاميرا فوق العازل في إحدى السفارات والتي عالجها السفير، وتابع: الثغرات سببها أن المعنيين لم يُحضّروا للعملية إلّا في الأسابيع الأخيرة وربما كان يجب التركيز من وزارة الخارجية على العملية الانتخابية أكثر من التركيز على الحملة الانتخابية".

وتطرق الى موضوع بروكسل حيث بدا الكل مُتفاجئا بالنص الذي صدر عن المؤتمر في ما يخص اللاجئين وقال: "لبنان من خلال المسؤولين فيه كان يعرف بالنص من خلال من يُديرون الوزارات، معتبرا أن هناك استعمالا للسياسة وهذا خطر، وكذلك هناك تقصير في العملية الانتخابية لأن عددا من المسؤولين عن الوزارات يتلهّون بالانتخابات".

ولفت ردا على سؤال الى انه كان هناك تشكيك بالنسبة للعملية الانتخابية في الخارج، لأنهم اعلنوا سابقا انه اذا تسجّل الشخص في الخارج وعاد الى لبنان لا يعود يحق له بأن ينتخب، لكن في العام 2022 ستتظهر الأمور بشكل اوضح.

وعن التواصل مع المغتربين لفت داغر الى أن حزب الكتائب لا يملك إمكانيات مالية كبيرة ولم يكن لدينا الحظ لنتواصل مع الكثيرين في الخارج، مشيرا الى ان ما ساعد التيار الوطني الحر ان من يرأسه هو وزيرالخارجية والذي جال العالم بمهمات رسمية وحصل على فرصة للتواصل مع جمهوره.

وشدد على انّ الأهم ألا نعود الى الفكرة التي طُرحت سابقا، وتقضي بأن ينتخب المغتربون 6 نواب وكأنها الطريقة المثلى لنقول لهم لسنا بحاجة إليكم، وسأل: "هل من المنطقي أن ينتخب ملايين اللبنانيين 6 نواب فيما ينتخب 4 ملايين ونصف المليون لبناني 128 نائبا"؟

ورفض داغر فكرة أن ينتخب المغتربون نوابا يعيشون في الخارج، سائلا: "كيف سيتمكن هذا النائب من المشاركة في اجتماعات اللجان وغيرها"؟

وأشار الى أن لكل اللبنانيين الحق بالاقتراع، فكيف يحق للبناني في لبنان أن ينتخب 128 نائبا فيما لبناني آخر ولأنه موجود في الخارج ينتخب نائبا واحد؟

واكد ان المغترب لا يتأثر بالخدمات والزفت والمال وهو يصوّت وفق قناعاته ورأيه الحر.

واستهجن الأموال الطائلة التي ترافق العملية الانتخابية وخصوصا في المتن الشمالي وكسروان، لكننا نقول للناخب: "اقبض منو وصوّت ضدو".

وأكد ان الماكينة الانتخابية الكتائبية جاهزة للانتخابات في 6 ايار وهي اليوم كانت حاضرة في نسب التصويت وقامت بتجربة تنظيمية جيدة وخضعت لبعض التحسينات لتكون على أتم الجهوزية في الاستحقاق الانتخابي.

وهنأ داغر اللبنانيين بالانتصارين اللذين سجلتهما المعارضة وهما اسقاط صفقة البواخر، مذكرا بانه ومنذ مدة وفي حديث عبر الجديد أكد أن صفقة البواخر لن تمر وهذا ما حصل، وختم: كذلك اسقاط المادة 49 من الموازنة والتي علق المجلس الدستوري أمس العمل بها وهو إنجاز يسجل للمعارضة لمنع اللاجئين السوريين من الحصول على الاقامة في لبنان.

المصدر: Kataeb.org