دريان: الفرج آتٍ مهما اشتدت الصعاب ووُضعت العراقيل

  • محليات
دريان: الفرج آتٍ مهما اشتدت الصعاب ووُضعت العراقيل

أكد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في رسالة لمناسبة عيد المولد النبوي الشريف من دار الفتوى أنه لا يزال لدينا أمل بأن الفرج آتٍ مهما اشتدت الصعاب ووُضعت العراقيل في طريق انتخاب رئيس للبنان، مضيفا:" المبادرات الوطنية للحث على الانتخاب هي نوايا صادقة ويُعوّل عليها، فلبنان بحاجة الى مواطنين ومواطنوه بحاجة اليه، فلننهض من اجله من اجل اطفالنا" .

واذ شدد على انه يجب الوقوف في وجه الخراب الذي يريد المتطرفون والارهابيون انزاله بديننا وايقاف الدماء البريئة المتدفقة، سأل دريان:"ماذا نقول لله ورسوله عن هذا الذي يحدث في أرضنا وفي مجتمعنا؟ ماذا نقول عن هذه الفرقة التي استشرت في صفوفنا وعن هذا القتل والتهجير والارهاب الفظيع الذي سوّد صورة الاسلام والمسلمين في العالم، بالطبع لسنا وحدنا المسؤولين فهناك طغيان وسياسات دولية واقليمية جائرة لكننا نتحمل قسطا كبيرا من المسؤولية لان ذلك كله يجري على ارضنا والبعض منا يشاركون ولا يترددون ويرتكبون ولا يتراجعون ويكابرون ولا يخافون، وهكذا في ذكرى المولد النبوي لا بد من وقفة للمراجعات والتحاور والتخاطب وتحمل المسؤولية ".

واضاف:"رأيت بعض المسؤولين الكنديين بأنهم يريدون ايواء 25 الفا من اخواننا السوريين العالقين بين الارض والارض وبين الخيمة والبحر وقبلها قال الالمان انهم سيأوون عددا كبيرا منهم، لكنني لا افهم لماذا لا يحاولون ايقاف الخراب والقتل لكي يستطيع هؤلاء المشردون البقاء في ارضهم واوطانهم  في سوريا والعراق وليبيا واليمن".

وتوجه دريان الى اللبنانيين قائلا:" اذا كان هذا كله يجري في جوارنا وعلى قومنا أفلا يكون في ذلك عبرة لنا جميعا لكي نقي وطننا هذا الشر المستطير الذي يوشك ان يحدث او انه بدأ يحدث بالفعل"، سائلا:" لماذا تتعطل مؤسساتنا الدستورية بدون داعٍ او مسوغٍ ولماذا يتبادل السياسيون الادانة والتقاطع والتعطيل، ومتى يجتمع مجلس النواب لانتخاب رئيس؟".

وشدد دريان علي انه لا يزال لدينا أمل بأن الفرج آتٍ مهما اشتدت الصعاب ووُضعت العراقيل في طريق انتخاب رئيس للبنان، مشيرا الى ان المبادرات الوطنية للحث على الانتخاب هي نوايا صادقة ويعول عليها، فلبنان بحاجة الى مواطنين ومواطنوه بحاجة اليه، فلننهض من اجله من اجل اطفالنا .

وتابع:" ان هذا العيد هو عيد لشركائنا في الوطن ودئبنا في التشارك في الافراح منذ قرون ولن نتخلى عن العيش المشترك ايا تكن الظروف فنحن شعب واحد وجماعة واحدة ولنا مصير واحد، ويا أيّها المسلمون والمسيحيون واللبنانيون في ذكرى مولد محمد وعيسى اتوجه اليكم بالتهنئة وأسأل الله ان يخرجنا من هذا النفق المظلم".

المصدر: Kataeb.org