ذكرى بيار الجميل في قسم عمشيت

  • كتائبيات

في  ذكرى اغتيال الوزير الشهيد الشيخ بيار الجميل ورفيقه سمير الشرتوني أقام قسم عمشيت لقاء حضره النائب نديم الجميل والشيخ امين بيار الجميل ورئيس الاقليم الرفيق جورج حداد ورؤساء الاقليم السابقين روكز زغيب حوزف باسيل ورفيق الفغالي ورئيس القسم بشير زغيب ورئيس بلدية بجه رستم صعيبي وعدد من الرفاق من القسم والاقسام المجاورة.

بداية مع النشيدين الوطني والكتائبي فكلمة ترحيبية من رئيس القسم الرفيق بشير زغيب الذي شدد على اهمية الوجود الكتائبي في عمشيت وفي جبيل بشكل خاص معاهدا الوزير الشهيد وكل شهداء الحزب العمل دوما لاعلاء شأن الكتائب وتحقيق أحلامهم بلبنان سيد حر ومستقل.

بدوره الشيخ أمين بيار الجميل لفت في كلمته الى الحضور الكتائبي الفاعل في منطقة عمشيت مؤكدا البقاء الى جانب كل الرفاق والعمل معا لكي نكون على قدر طموحات شهدائنا.

أما النائب نديم الجميل فشدد على ان الوزير الشهيد الشيخ بيار الجميل لم يغير يوما مبادئه بل ظل متمسكا بها حتى الرمق الاخير من حياته وصولا الى الاستشهاد في سبيل القضية ولبنان . وقال:" نحن اليوم بأمس الحاجة الى هذا النوع من القيادات التي لا تغير مبادئها ولا تنقل البندقية من كتف الى اخر من أجل الوصول الى غايات معينة ومناصب معينة."

 الجميل جدد الدعوة لأن يكون الجيش اللبناني هو الوحيد الذي يسهر على أمننا وكرامتنا ويحرر قرانا مشددا على رفض شريعة الغاب التي يحاول البعض فرضها علينا ومؤكدا ان الشريعة الوحيدة التي نريدها ونسعى اليها هي شريعة الدستور اللبناني. كما حذر من محاولات تغيير وجه لبنان الذي نعرفه من قبل بعض الطبقة الحاكمة اليوم وتحديدا حزب الله وهذا ما سنتصدى له بكل ما اوتينا من قوة.لافتا  الى ان حزب الله يتصرف وكأنه يحمي اللبنانيين وهذا ما نرفضه تماما لاننا لسنا بحاجة لحماية احد  وكما رفضنا حماية السوري في الماضي وحاربناه نحن اليوم نرفض حماية حزب الله لنا.

الجميل أكد ان الكتائب هي مدرسة العنفوان والسيادة والاستقلال وهي لطالما كانت متوازية مع الدولة ويوم ضعفت الكتائب ضعفت الدولة ويوم كانت الكتائب قوية كانت الدولة قوية.واشار الى ان كل التسويات التي حصلت منذ سنتين الى اليوم لا تمت بصلة الى سيادتنا وأمننا وحريتنا وثمن الاستقرار الذي نعيشه اليوم بات مرتفع الثمن وبالتالي لن نقبل بان يلغى دورنا السياسي لان وجودنا اولا في هذا البلد هو وجود سياسي حر ومن اجل ذلك استشهد رفاقنا. كما اننا لن نقبل اليوم كما اننا لم نقبل في الماضي ان يقرر حزب الله وايران او السعودية او الولايات المتحدة مصيرنا.

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre