ذكرى بيار الجميل في قسم وندسور

  • كتائبيات

لبى اللبنانيون في مدبنة وندسور الكندية دعوة حزب الكتائب اللبنانية - قسم وندسور- للصلاة لراحة نفس الوزير الشهيد بيار الجميل في الذكرى الحادية عشرة لإستشهاده في كنيسة مار شربل وندسور.

 وقد شارك في المناسبة وفودٌ من القوات اللبنانية وتيار المستقبل والتيار الوطني الحر ، إضافة الى رئيس قسم وندسور السيد فيصل سعادة وعدد من الكتائبيين والمناصرين وعموم أبناء الجالية .وقد إحتفل بالذبيحة الإلهية الأب نهرا سيف الأنطوني.فيما رفع الكتائبيون على مذبح الرب هذه الصلاة للشهيد:

نصلي اليوم لمن بذل ذاته لأجل وطنه وأحبائه بالقول والفعل ، نصلي للفارس الذي ما عرف إلا محبة لبنان فكان قدوة لكثيرين ومثلهم الأعلى ،نصلي لشهيدٍ سقط ليحيا لبنان، نصلي لبيار أمين الجميل الوزير والنائب وقبلهما الكتائبي والمواطن الصالح ....

أما  الأب نهرا فقد قال في عظته:"لا تخافوا على لبنان الذي يخلق جيلاً من الأبطال وأجراسنا ستبقى تدق بكل لبنان.لا خوف على بلد الرسالة كما أسماه قداسة البابا يوحنا بولي الثاني، بلد التعايش، والتعايش يكون بالمسيحي القوي والمسلم القوي لبناء لبنان القوي .

إن شهدائنا إستشهدوا من أجل وطن وحرية وشعب وإذا تناسينا هذه الأهداف لا نكون ننصرهم ولكي ننصرهم يجب أن نكون موحدين حول قضية وأهداف موحدة من أجل كرامة الإنسان ودولة قوية فاعلة تحمي شعبها. ولكن لبنان الذي عمره آلاف السنين لن يموت مهما حاولوا أن يقتلوا منا فإن دمنا يتجدد في الأرض وينبت أبطالاً .

إن حزب الكتائب اللبنانية أعطى الآلاف من الشهداء لكي يبقى لبنان.

صحيح أنهم قتلوا الشيخ بيار الجميل ورفيقه وغيرهم ، لكن المسيرة استمرت بنضال دمه الذي روى به أرض وتراب لبنان الكيان القوي بعقيدة الكتائب اللبنانية والباقية على جبين جميع الكتائبيين ألا وهي الله الوطن والعائلة ، وسيبقى لبنان في كل بلد في العالم حيث هناك لبنان يولد ، لبنان الأرز ، لبنان الفينيقي ولبنان ال ١٠٤٥٢ كم٢ .

إن شهدائنا أحياء هم في مجد السماء ويشفعون بِنَا وبكم لكي نصغي الى نداء المسيح الرب في حياتنا الذي هو إلتزام برسالتنا في لبنان وهذا الشرق حيث أرادنا الله أن نكون في سر تصميمه الخلاصي .

رسالتنا كما ذكرنا البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني في إرشاده الرسولي هي إحياء لبنان كمهمة مشتركة تقتضي بذل الجهود من كل جماعاته من مسيحيين ومسلمين ودروز التي هي في آن ثروة وفرادة ورجاء جديد للبنان.إننا نصلي اليوم معكم الى الله متشفعين شهدائنا فيما أنظارنا مرتفعة في هذا المكان، من كنيسة مار شربل، في وندسور ، نحو أمنا مريم العذراء، لكي يجعل من شهدائنا وخاصة الشيخ بيار الجميل الغالي ، البطل ، ورفيقه سمير الشرتوني حجارة حية في بناء لبنان الرسالة ويثبتنا جميعاً في الإيمان والرجاء والمحبة فنعمل جاهدين في إحلال العدالة والسلام ، ستبقى أجراس كنائسنا تدق وأصواتنا تصرخ، ولكن دائماً بالحق والحقيقة، مهما كانت صعبة ومهما كان الثمن ، ولن نقبل بتزوير تاريخنا وهويتنا.

المصدر: Kataeb.org