رابطة الأخويات تتألّق في عشائها السنوي... سانتوس: الأخويات تمثّل التجذر والإيمان الراسخ

  • مجتمع
رابطة الأخويات تتألّق في عشائها السنوي... سانتوس: الأخويات تمثّل التجذر والإيمان الراسخ

أقامت أقامت رابطة الأخويات في لبنان عشاءها السنوي الثاني برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في مطعم "السراي" - ساحل علما، في حضورالقائم بأعمال السفارة البابوية المونسنيور إيفان سانتوس، المرشد العام للرابطة الأب إدمون رزق ممثلا راعي ابرشية جبيل المشرف على الرابطة المطران ميشال عون، ممثلين للمطارنة: بول روحانا، مارون عمار، وأنطوان نبيل العنداري، مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبدو بو كسم، مدير إذاعة و"تلفزيون المحبة" الأب فادي تابت، النائب العام في الرهبانية المريمية الأب إيلي أبي عاد، رئيس "كاريتاس لبنان" الأب بول كرم، رئيس الرابطة المحامي جوزف عازار وأعضاء اللجنة الإدارية، وفاعليات سياسية وحزبية ودينية ومرشحين للإنتخابات النيابية من كل المناطق اللبنانية، والمرشدين المركزيين للفرسان والشبيبة الخوري طوني كرم والخوري إميل داغر، وأعضاء من الصندوق التعاضدي للرابطة ورؤساء وأعضاء لجان إدارية ومركزية وإقليمية، سابقين وحاليين، وأعضاء من أخويات لبنان واصدقاء.

بعد النشيد الوطني ونشيد الرابطة، كانت كلمة لعريفة الاحتفال ليديا طانيوس، رحّبت فيها بالحضور ومما جاء فيها: "الليلة، في هذا العشاء السنوي الثاني للرابطة، ينصب كل جهدنا وصلاتنا لنتقدم خطوة الى الامام بإنجاز مركز الرياضات الروحية والتنشئة والتدريب. السنة الماضية، وضعت الرابطة معكم المدماك الاول لهذا المركز بمباركة غبطة البطريرك وسيدنا المطران المشرف وبدعم كثيرين شاركونا الحلم.

واليوم كلنا ايمان بأننا معا وبمعونة شفيعتنا مريم قادرون على انجازه".

بعدها، كانت كلمة لرئيس الرابطة المحامي عازار قال فيها: "ربيع أخوياتنا يزهر بالعمل والسلام. بفرحٍ وتقدير، نرحب بكم جميعا في عشائنا السنوي الثاني للرابطة والذي أرادته اللجنة الإدارية محطة للالتقاء لنشهد فيه معا لانتمائنا الى هذه العائلة، عائلة الأخويات التي أعطت هذا الوطن والكنيسة رجالا تميزوا بنجاحهم وتضحياتهم في إعلاء المستوى الإنساني والكنسي والرعوي، ولنجسد القول بالفعل أننا أبناء مريم أم الفداء وسيدة الأكوان، فها هي أعلام شبابنا تزهر ربيعا مشعا في منطقة مشرقية ملتهبة. دائمة الصراعات والحروب، تواقة الى الحب والسلام، يصرخ أبناؤها من عمق أعماقهم كفى حقدا وضغينة ومتاجرة بكرامة الإنسان، وكفى انتهاكا لأبسط حقوقه الفكرية والوطنية والعائلية. كفى تدنيسا لمقدساتنا وقيمنا وتشهيرا بمعتقداتنا وقياداتنا الوطنية والكنسي وها هو ربيع أخوياتنا يزهر في أرض رعايانا بالصلاة والترنيم بالعمل الرعوي والكنسي سلاما داخليا يعكس صورة المسيح يسوع الذي جاء ليعطينا السلام الحقيقي المنزه من كل غاية".

وأضاف: "للمحافظة على الأمانة التي إئتمنا عليها، كان لا بد من وضع هدف والتفكير على نور هذا الهدف، كان لا بد من الخطوة الأولى في مسيرة الألف ميل، عنيت بها إيجاد مركز لإقامة الرياضات الروحية والتنشئة والمخيمات لأبناء أخوياتنا المنتشرين من أقصى الشمال في عكار الى أقصى الجنوب والبقاع وبيروت مرورا بجميع المناطق والرعايا اللبنانية، ولأن هدفنا محق، كان التجاوب الأبوي من رأس السلطة الكنسية غبطة أبينا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الذي رعى عشاءنا الأول العام الفائت وتلقف وجعنا، أسقف غيور، وجهه يشع نورا، كلامه يعبق بخور، يدخل القلب والعقل بلا استئذان، أب وأخ ومرشد وعون لكل سائل، إنه سيادة المطران ميشال عون المشرف على رابطتنا والمرافق لنا في كل أعمالنا واجتماعاتنا والذي به ومعه وصلنا الى تأمين الأرض المناسبة لإقامة هذا المركز الضروري والحيوي والذي منه الليلة كنا سنتلقى الخبر السار في هذا العشاء التاريخي الذي سيسجله التاريخ في صفحات رابطة الأخويات، التي يقوم بإرشادها مرشد عام إختارته الكنيسة بحكمة وعناية واقتناع ليضخ فيها روح الشباب والعمل وروح المحبة والسلام فتزهر أعمال لجنتنا الإدارية ربيعا مشمسا في سماء كنيستنا".

وخاطب أبناء الأخويات: "إني أبشركم بفرحٍ عظيم، إنه يوم مبارك وليلة مميزة، وإننا نشكر الله على نعمه، فلقد وافق راعي أبرشية جبيل المارونية والولي العام على وقفية بيت الكاهن معاد المطران المشرف ميشال عون السامي الإحترام على تخصيص الأخويات بقطعة أرض بمساحة 5 آلاف متر مربع في منطقة عين سعادة بيت - مري - قضاء المتن لإنشاء مركز للرياضات الروحية والتنشئة والمخيمات. وإننا نسأل الله أن يزيد سيادته صحة وعافية ويغدق عليه من لدنه الخيرات والبركات، متمنين لسيادته الشفاء العاجل من وعكته الصحية الطارئة".

وتابع: "إن أنس لا أنس جميع المسؤولين الإداريين الحاليين والسابقين في رابطتنا، والذين أردنا أن نشكر البعض منهم هذه الليلة من دون أن نجرح محبتهم وتفانيهم والذين خدموا سابقا في اللجنة الإدارية وحافظوا على شرارة المشعل لنحمله من بعدهم ونسير على خطواتهم، وإن قافلة الغيورين الأحباء طويلة وسنحاول جاهدين أن نذكرهم في احتفالاتنا اللاحقة".

وختم: "أنتم، يا أبناء الأخويات ويا أصدقاءنا الحاضرين معنا الليلة، بكم ومعكم سنصل الى الألف ميل بالصلاة أولا، وبالعزم والعمل والاتكال على الله نستطيع أن نتجاوز كل المحن، ولن أوصيكم بأن تحسنوا اختيار ممثليكم في الإنتخابات النيابية لأننا أفضنا بالحديث عنها في عيد أخوياتنا في 24 آذار في بازيليك سيدة لبنان حريصا، ولكنني أذكركم بما قاله المؤسس للرابطة أبونا جورج خوري اليسوعي،" يللي بياخد المسؤولية للشرفية بكون بلا شرف وكل الحاضرين معنا هذه الليلة شرفاء لأننا أردنا المسؤولين للخدمة والخدمة تتطلب محبة وتواضعا ومسامحة وسلاما".

ثم تحدث القائم بأعمال السفارة البابوية المونسنيور سانتوس، فشبه الأخويات ب"جمال لبنان وطبيعته، فأخويات الأم هي مثل أرز لبنان وجباله وصخوره، فهي تمثل الصلابة والتجذر والإيمان الراسخ، أما الشبيبة والطلائع فهي كالأشجار في طبيعة لبنان تمثل رجاء الكنيسة ومستقبلها، والفرسان هم كالأزهار والزنابق يضيفون ألوانا مبهجة الى هذه الطبيعة".

والقى الأب رزق ممثلا المطران عون كلمة نقل فيها "بركة" صاحب الرعاية البطريرك الراعي، وقال: "يطيب لي أن أنقل اليكم بركة ومحبة غبطة ابينا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي رئيس مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك. ويتمنى لرابطة الأخويات في لبنان الإزدهار والقداسة. ولطالما عبر غبطته عن فرحه بالأخويات التي هي مدعاة فخر واعتزاز لكنيستنا المشرقية ورسولة المحبة والخدمة في رعايانا، والخميرة الطيبة في مجتمعنا ومقلع للدعوات الكهنوتية وللحياة المكرسة ومثال للفضيلة والإنتماء الكنسي والتعليم الصحيح. وأنقل اليكم ايضا محبة وتحيات المشرف على رابطة الأخويات سيادة المطران ميشال عون السامي الإحترام الذي تعذر حضوره بيننا، إنما محبته تسكن في قلوب الجميع".

وأضاف: "الأخويات في الكنيسة هي علامة المسيح القائم من بين الأموات والشاهدة في المجتمع على انتصار الرب يسوع على الموت وانتصار النور على الظلمة. ولطالما كانت وستظل إبنة الكنيسة المؤمنة المواظبة على الصلاة والعمل، وخدمة شعب الله من خلال ما تقدمه في الرعية من حضور ودعم للكهنة، والملح الذي يطيب كل نشاط رعوي".

وختم: "معكم وبفضلكم تزدهر رابطة الأخويات في لبنان. ونشكر اللجنة الإدارية وعلى رأسها حضرة المحامي جوزف عازار على جهودها المستمرة. ومعكم تكتمل الصورة صورة المحبة التي تجمع أعضاء الرابطة من عكار الى صور الى زحلة والبقاع. شكرا لكم أيها المرشدون، شكرا للجنة الإدارية واللجان المركزية، أنتم الكنيسة والأقاليم والفروع، أنتم لبنان، فإليك يا مريم في كل أخوياتنا،أنت سيدة الأخويات".

ثم عرض وثائقي عن مشروح مركز المخيمات والرياضات الروحية الذي سيقام في منطقة عين سعادة على أرض تابعة لمطرانية جبيل المارونية. وسحب "التومبولا" على جوائز قيمة.

وجرى خلال العشاء تكريم 5 أعضاء سابقين في اللجنة الإدارية للرابطة، خدموا في المسؤولية على مر السنوات منذ التأسيس حتى اليوم.

واختتم العشاء بقطع قالب حلوى وأخذ صور تذكارية مع المكرمين.

المصدر: Kataeb.org