رادار- الوزير ليس من سكان لبنان!

  • محليات
رادار- الوزير ليس من سكان لبنان!

غريب أمر وزارة البيئة في لبنان، وكأن الوزراء المتعاقبين في جهة، ولبنان واللبنانيين في جهة اخرى، او على الاقل ليسوا من سكان لبنان!

ففي العام 2015 عندما بدأت النفايات تجتاح الشوارع، قرر وزير البيئة انذاك ان ينأى بنفسه عن الازمة، واستقال من اللجنة المعنية معالجة ملف النفايات كما اعلن ان "وزارة البيئة ليست هي المسؤولة عن الملف بل وزارة الداخلية والبلديات".

اما الوزير الحالي طارق الخطيب، فقد طمأن اليوم أن ما من أزمة نفايات وان مطمري برج حمود والكوستابرافا يعملان.

عند سماع اللبنانيين لهذا التطمين تنفّسوا الصعداء.. لانهم كانوا يخشون ان تقرّر الحكومة فجأة العودة عن خطّتها الكارثية، لا سمح الله، وتقرر التحرّك لانقاذ البيئة والشاطئ اللبناني من جريمة مكبي برج حمود والكوستابرافا، خصوصاً بعد التحذيرات اليونانية للبنان وتوقيع عريضة  من أكثر من 100 بلد للمطالبة بحماية البحر المتوسط من مطامر لبنان التي تخرق إتفاقية برشلونة.

يا معالي الوزير، التطمينات بعدم وجود ازمة نفايات لم تعد تقنع اللبنانيين، وخصوصا سكان ساحل المتن وبيروت الذين يشتمون الروائح الكريهة يومياً ويعانون من تفشي الامراض نتيجة ازدياد نسبة التلوّث.

التطمينات لم تعد تقنع الصيادين الذين كانوا يتكلون على صيد الاسماك لإعالة عائلاتهم لكنهم اليوم يرفعون الصوت ويطالبون الدولة بتعويضات لان الثروة السمكية أصبحت شبه معدومة في منطقة المتن بسبب التلوث الناتج عن رمي النفايات في البحر.

التطمينات لن تقنع بالتأكيد المنظمات البيئية المحلية والعالمية ودول البحر الابيض المتوسط، او حتى الوسائل الاعلامية العالمية التي وثّقت الجرائم اللبنانية بحق البيئة ونشرت صورا ومقالات تشوّه صورة لبنان في الخارج.  

معالي الوزير، بتنا نحتاج الى جرعات اقوى من التطمينات، كاجراءات وتحركات فعلية لانقاذ لبنان وايقاف هذه الجريمة البيئية!! 

المصدر: Kataeb.org

popup closePierre