راموس...حين تستدعيه مدريد للإنقاذ

  • رياضة
راموس...حين تستدعيه مدريد للإنقاذ

يكاد لا يترك راموس مناسبة كبرى إلا ويرتقي في ثوانيها الأخيرة لجني لهُ من القيمة ما يفوق وزن اللاعب ذهباً، آخر أهدافه كان في مرمى تير شتيغن أمس في الدقيقة 90، حين استدعته الروح الملكية ليصيب البرشلونيين في مقتل، ويفجّر أفراح الملكيين في قلب عاصمة كاتالونيا.

هدفٌ ليس الأول في السجل البطولي لقلب البيت الملكي، فجماهير الفريق لم تنتهِ بعد من إعادة تذوق قيمة هدفه في كأس السوبر الأوروبي ضد إشبيلية، حين كان الفريق الأندلسي يحتاج لثوانٍ معدودات حتى ينهي المباراة بالفوز (2-1)، لكن بطل مدريد قتل الحلم في السهم الأخير الذي يملكه في قوسه فعادل النتيجة (2-2) في الدقيقة 90+4 ثم وقع كارفاخال على هدف الانتصار (3-2).

ورغم أن هدف راموس في نهائي دوري أبطال أوروبا 2016 ضد أتلتيكو مدريد لم يكن في الدقائق الحاسمة، ولكنه كان باب المجد نحو الكأس الـ11 للنادي الملكي، وفيه أصبح راموس أول مدافع في العالم يسجل في نهائيين متتاليين لبطولة أمجد الكؤوس.

وحين يذكر قلب مدريد لا بد أن تتذكر جماهير ريال ولعقود قادمة هدفه الأسطوري في نهائي الأبطال عام 2014 ضد أتلتيكو مدريد حين ارتقى لزرع المسمار الأول في تابوت الروخي بلانكوس، قبل أن تنتهي النتيجة إلى رباعية مقابل هدف لمصلحة فريق أنشيلوتي ومساعده آنذاك زيدان.

-    سجل راموس نسبة  97%  في دقة التمرير خلال المباراة وتسبب في ركلة حرة واحدة في ثلث ملعب ريال مدريد.

-    سجل راموس هدفه الرابع في الكلاسيكو وجميعها بالرأس.

-    أحرز صاحب الرقم 4 هدفاً من ثنائية في مرمى سان لورنزو الأرجنتين في نهائي كأس أندية العالم.

-    في جعبة كابتن ريال 64 هدفاً (3 منها مع إشبيلية)، كما له 35 تمريرة حاسمة جميعها في ريال مدريد.

-    لا يزال أمام ابن الـ30 عاماً المزيد من المباريات الدولية ليضيفها إلى سجله المؤلف من 140 لقاء مع لا روخا سجل فيها 10 أهداف.

المصدر: beIN

popup close

Show More