ردود الفعل تتوالى بعد استقالة الحريري!

  • محليات
ردود الفعل تتوالى بعد استقالة الحريري!

 رأى النائب بطرس حرب أن "استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري شكلت صدمة مفاجئة للبنانيين والعالم، ان بحيثياتها او بتوقيتها او بالمكان الذي أعلنت منه".
وقال في بيان اليوم تعليقا على الاستقالة المفاجئة لرئيس الحكومة: "أدت الاستقالة الى خلق جو ينذر بتشنج سياسي نتيجة سقوط التسوية-الصفقة التي سمحت بتشكيل الحكومة في نهاية 2016، والى انقسام عمودي حاد في البلاد، كما تنذر بأزمة حكومية طويلة، مع أملي ألا تتحول الى أزمة حكم. الأمر الايجابي الوحيد لهذه الاستقالة أنها عرقلت الكثير من الصفقات المشبوهة، وحالت دون استمرار الفاسدين في امتصاص دماء اللبنانيين ودون تحويل الجمهورية اللبنانية الى جمهورية موز تتقاسمها المافيات السياسية. ويبقى علينا ان نعمل جميعا على تفادي انعكاساتها الخطيرة على لبنان".
وختم: "في الخلاصة، أستطيع ان أؤكد ان طريق الانقاذ هو في تمسكنا بالمبادىء الوطنية والاخلاقية". 

النائب خالد الضاهر أكّد، بعد استقالة الحريري، ان هذه الاستقالة تصب في مصلحة لبنان أولا والحريري ثانيا خصوصا وأن الحريري حاول ان يضمن الاستقرار في البلد، متابعا ان هناك توجه واضح لمواجهة إيران عالمياً وعربياً وتقليم اظافرها وفي هذا الموضوع السعودية تتبع سياسة حازمة.

وشدد الضاهر في حديث للجديد على أن حزب الله يسعى لفرض قوة سلاحه على الوسط اللبناني وهو متّهم باغتيال الشهيد رفيق الحريري وباغتيال لبنان.

من جهته غرد وزير العدل سليم جريصاتي عبر حسابه الخاص على تويتر قائلاً: " إستقالة ملتبسة ومرتبكة ومشبوهة في أربعة التوقيت والمكان والوسيلة والمضمون".

وعلّق رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان على استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري قائلاً: “دخلنا في نفق يحتم على جميع السياديين رص الصفوف لبنان وشعبه يستحقان التضحية”، مضيفاً “أحيي الرئيس الحريري على موقفه” ولافتاً إلى أنّ “التسويات لا تفيد على حساب سيادة لبنان".

من ناحيته، اكد رئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب دوري شمعون انه "بالرغم من اننا كنا غير متفقين مع الرئيس الحريري على بقائه في الحكومة الا ان استقالته اليوم قد توصل البلد الى وضع من الحيرة التي يصعب معها التنبؤ بالنتائج وهذا امر غير مريح".

وامل شمعون من المجتمع الدولي في "وضع حد للتدخلات الايرانية غير المقبولة في دول المنطقة".

من جهته اكد النائب انطوان زهرا أن تشكيل حكومة جديدة سيطول وبالامكان اجراء انتخابات نيابية بحكومة تصريف اعمال.

وشدد زهرا في حديث لصوت لبنان 100.5 على أن الحريري احرج فاخرج وتراكمت محاولات وضع اليد على السياسة الحكومية الى حدّ تجاوز اسس التسوية الحكومية.

وأوضح الوزير السابق زياد بارود أننا امام حكومة تصريف اعمال لا تمارس صلاحياتها الا بالمعنى الضيق اي يمكن أن تقوم بالامور الملحة فقط.

وأكد بارود في حديث لصوت لبنان  أنه 100.5 دستوريّاً يمكن القيام بانتخابات في ظل حكومة تصريف اعمال ولكن هل يمكن لوزير الداخلية ان يتحمّل الذهاب الى انتخابات في ظل حكومة مستقيلة؟

من جانبه شدد وزير المهجرين طلال أرسلان على أناستقالة الحريري بهذا الشكل مريبة وتدعو للشك إذا ما تعرض لضغوط وكان يجب احترام الاصول الدستورية في اعلانها.

وأعلن وزير الدولة لشؤون حقوق الإنسان ايمن شقير أنه من "المطلوب الحفاظ على الاستقرار الأمني والسياسي والى ضرورة تشابك الأيدي مع يد حاكم مصرف لبنان للحفاظ على الاستقرار النقدي".

وتابع " لضرورة استيعاب ما حصل رغم الصدمة لإعادة العجلة الى السكة الصحيحة حفاظا على ما تحقق والآمال التي يضعها اللبنانيون على المرحلة المقبلة".

وأكد وزير الدولة لشؤون النازحين في لبنان معين المرعبي أننا نرفض تدخل أي أحد في الشأن اللبناني وخصوصا الإيرانيين.

رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف قالت عبر فيسبوك: "بلدنا يستأهل التضحية والرئيس سعد الحريري عودّنا على تغليب مصلحة الوطن، وكلّنا يذكر أنّه صاحب شعار لبنان اولاً".

وأضافت: "انطلاقاً من هنا نستغرب قرار الاستقالة الصادم والذي يتمّ ربطه بمكان انعقاده، وكنّا نتمنى أن يُناقش هذا القرار في بيروت ومع أهل البلد وأن يعلنها "اذا ولا بد" من العاصمة اللبنانية".

وتابعت: "هذا النقاش ربما لم يعد مهماً بقدر ما نحن الآن بأمسّ الحاجة للتماسك الداخلي واعلاء صوت العقل والاحتكام للرشد السياسي، ورهاننا على حكمة الحريري ان يعيد النظر بقرار الاستقالة لاسيما اذا كانت البلاد فعلاً في مهب رياح الحرب."

النائب السابق مصطفى علوش رأى أن التسويات التي حصلت في السابق وصلت إلى حدود إمكانية أن تنجح وفي المستقبل سيكون هناك تسويات جديدة، مضيفا لا يمكن لأي طرف ان يقضي على الاخر وستبنى موازين جديدة في المستقبل.
وكشف علوش في حديث للـLBCI، أننا بصدد رؤية امر طارئ لا يعي شكله أو اهدافه في الداخل آملا أن يستطيع معرفته مسبقا لتحييد أولاده.
واضاف "نحن لسنا عنصرا قويا ولنا تاثير جزئي على المعادلة القائمة وموقف الحريري ادى إلى استقالة حكومة، وأعتقد أنه بالمعطيات الحالية ما يجب فعله هو دراسة موازين القوى النيابية أما الشخصية التي ستقود الحكومة ستكون "تافهة".

 

المصدر: Kataeb.org