رعد: لا للتمديد ولا للستين

  • محليات
رعد: لا للتمديد ولا للستين

راى النائب محمد رعد اننا أمام استحقاق مقبل يرتب علينا أن نتوصل إلى قانون انتخاب جديد يحقق صحة وشمول وفعالية التمثيل لشعبنا اللبناني كله، وقال: قدمنا رؤيتنا وما زلنا مصرين ومقتنعين بأن صيغة النسبية مع اعتماد الدائرة الواحدة أو الدوائر الموسعة، هي أحسن صيغة متلائمة مع الدستور ومع وثيقة الوفاق الوطني وهي الصيغة التي تعطي لكل فئة حقها وتعبر لكل فئة عن حجمها الحقيقي لكن لبنان بلد التسويات وبلد المحاصصات.

واشار الى اننا أمام امتحان والشعب اللبناني والقوى السياسية والزعامات السياسية أمام امتحان إما أن نضييع الفرصة المؤاتية الان لإيجاد قانون انتخابي يعطي لكل ذي حق حقه دون أن يظلم حق أحد على الإطلاق فعلينا أن ننتهز هذه الفرصة، وليس أمامنا مزيد من الوقت، ولدينا حتى 20 شباط الجاري من أجل أن نتفاهم على صيغة نهائية لقانون انتخاب جديد".

وتابع رعد: "نحن نريد للإنتخابات النيابية أن تجري في موعدها المقرر، يعني لا للتمديد ولا لقانون الستين ونعم لقانون انتخاب جديد، وهذا الأمر نصر عليه مع عدد من حلفائنا السياسيين في هذا البلد"، وقال: "عندما نتفق على قانون انتخابي جديد ونرى أن تعزيز الإستقرار يستلزم تعزيز تحالفات لطمأنة البعض فهذا أمر إضافي يفيض عن القانون الإنتخابي الذي يعطي لكل ذي حق حقه".

وتابع: "أمامنا استحقاقات أخرى تتعلق بالتعيينات والتشكيلات وغلى ما هنالك ويجب أن لا نغفل عن أن بلدنا غارق في الدين العام الذي ربما يتجاوك السبعين مليار دولار، لإن لا إنتاج ولا حركة إقتصادية ولا نمو"، وسأل رعد من أين يأتي النمو إذا كان البلد معطلا وإذا كانت المحاصصات الطائفية والمناطقية والمذهبية ومافيات الإقتصاد تفعل فعلها في هذا البلد، فإذا البلد يحتاج إلى إصلاح.

المصدر: Kataeb.org