رعد يرد على الحريري

  • محليات
رعد يرد على الحريري

علّق رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد على البيان الذي أصدره الرئيس سعد الحريري، مؤكدا الحرص المشترك على مواصلة الحوار الذي باشرناه وقال: سنكمل فيه معا، وليس المراد اسقاط القناعات المتفاوتة، بل التوصل عبرها مع الامكان إلى التقاء حول قاسم مشترك ننطلق منه سويا لنحقق مصلحة وطنية أو لندفع خطرا عن لبنان واللبنانيين".

وقال رعد: "نتفهم حراجة وضع الشيخ سعد وضيق صدره في هذه اللحظة الزمنية خصوصا ازاء كل ما ننتقد به زعماء السعودية وسياساتهم الخرقاء وعدوانهم الفاشل على اليمن وشعبه.

 
واذ اكد ان "ادانة تدخل السعودية في اليمن وعدوانها العسكري ضد أرضه وجيشه وإنسانه هو التزام وطني ودستوري وانساني واخلاقي، اعتبر ان "السعودية بالنسبة لنا شقيق مرتكب ومغرور، لا يمكن أن يغطي جناياته لا بتحالفات اقليمية ودولية ولا بهدر المزيد من اموال وثروات شعبه والأمة. ويحتاج فعلا الى من يقول بوجهه كلمة الحق دون مجاملة او نفاق".

واعتبر ان "قياس ما جرى في لبنان على ما يجري في اليمن هو خطأ فادح وامعان في سوء التقدير والمكابرة، ومنشأهما عدم تقييم ومراجعة ما حدث في لبنان. والتغييب الكامل للارادة الوطنية للناس والتعاطي الدائم معهم كبيادق تحركها ارادات قوى أخرى".

واشار الى ان "ايران كانت على الدوام حريصة على دعم استقرار لبنان وامنه الوطني والعيش المشترك فيه، وحريصة كذلك على سيادته ودعم حق شعبه بمقاومته الغزاة الصهاينة المحتلين، ولم تسمح لنفسها أن تقرر شيئا عن اللبنانيين.


ودعا رعد الشيخ سعد الحريري وكل فريقه والمتعاونين معه إلى وقفة ضمير ومراجعة موضوعية لسياساتهم المعتمدة، خصوصا في هذه اللحظة التي يظهر فيها الافق المسدود لما سمي "عاصفة الحزم" السعودية وأن يلتفتوا الى اهمية عدم تخريب لبنان واثارة النعرات المذهبية والتحريض لمصلحة المعتدين، فلا يمكن للبنان ان يكون تابعا ويجب أن نتماسك لمصلحة قوتنا وعيشنا المشترك في مواجهة التحديات، ان شعبنا في لبنان هو شعب مقدام وواع ووفي ويحتاج الى قيادات متعاونة تستطيع ان تتقدم مسيرته لتحقيق حقوقه وآماله في وطن سيد حر عزيز وكريم. ودولة قوية قادرة وعادلة ووحدة وطنية جامعة". 

المصدر: Kataeb.org