رعد يهدد: حاذروا من غضبنا

  • محليات
رعد يهدد: حاذروا من غضبنا

أكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "الرفض القاطع لمشاركة لبنان في التحالف المشبوه (اي التحالف الاسلامي)، بل واعتبار المشاركة فيه خطرا على إستقرار لبنان ووحدته، وعلى الأمن فيه، ذلك أن هذا التحالف يسير بلبنان وبالدول التي تشارك فيه إلى المجهول".

وسأل خلال احتفال أقامه "حزب الله" في ذكرى اسبوع "الشهيد محمد حسن علي أيوب"، في حسينية بلدة زفتا، في حضور شخصيات وفاعليات ومواطنين: "أي إرهاب يريد التحالف الإسلامي التصدي له"، وقال: "ان المجموعات الإرهابية التي يتحدثون عنها دعمتها معظم دول الخليج وبعض القوى السياسية في لبنان المرتبطة بدول الخليج. أضاف: لقد وصلنا إلى مرحلة أصبحت فيها المبادرة بيد الشعب السوري والدولة السورية بعدما تغير ميزان القوى، وفي هذه اللحظة صدر فجأة بيان التحالف الإسلامي لمكافحة الارهاب على لسان من أعلن قبل تسعة أشهر إنشاء تحالف عربي لمواجهة الشعب اليمني. وتابع رعد: ان توقيت إعلان التحالف الاسلامي جاء في اللحظة التي يعلن فيها عن هزيمة المعتدين على الشعب اليمني، وبعدما ارتفعت الأصوات في كل دول الغرب للكف عن التغافل عن منبع هؤلاء الإرهابيين الذين يتخرجون من مدارس دينية تدعمها السعودية".

ووجه رعد "تحذيرا إلى الذين أنشأوا هذا التحالف"، وقال: "إذا كانت المقاومة بنظرهم إرهابا، ويريدون التحالف ضدها، فليحاذروا من غضبنا. وإذا كان المقصود من اعلان هذا التحالف هو تلميع صورتهم والتبرؤ مما جنته أيديهم من دعم مجموعات الإرهاب التكفيري، فهؤلاء ايضا لن يتوبوا لأن صورتهم هي أسوأ وأبشع صورة يذكرها الناس في الحاضر وفي المستقبل".

وأكد أن "من تورط في إرهاب لا يحق له أن يتحدث عن الإرهاب، لأن ذلك يصبح تزييفا لجريمة يريد ارتكابها، وتغطية لإرهاب يريد أن يمارسه من جديد. من حقنا أن نشكك إلى أبعد الحدود في الدوافع والنيات لإعلان هذا التحالف، فبعض أعضائه فتح سفارات لإسرائيل في بلدانه، وأقام علاقات سرية وعلنية معها، وبعض هذه الدول تعمل الآن على توقيع اتفاق تطبيعي مع الكيان الصهيوني، وهذه الدول هي التي تريد مكافحة الإرهاب، فيما الإسرائيلي هو النموذج الأبشع الذي يمثل الإرهاب في العالم".

المصدر: Kataeb.org