ريتا حرب لـkataeb.org: رغدة أكثر شخصية علّمت عند الناس!

  • فنون

اشارت الاعلامية والممثلة ريتا حرب في حديث لـkataeb.org، الى ان الوقوف امام الممثل عابد فهد في مسلسل "طريق" الذي يُعرض حاليا، مهمّ جدا، على الصعيدين الدرامي والانساني، معبّرة عن سرورها العميق بالتعرّف عليه ، فهو نجم بكل ما للكلمة من معنى، ونتعلّم من خبراته باستمرار.

ورغم دخولها في عمل يضمّ أسماء بارزة مثل عابد فهد ونادين نسيب نجيم، ومنتجا كبيرا وهو صادق الصبّاح، إلا ان حرب لم تتصوّر نيل دورها (رغدة)، هذا الوقع الهام عند الجمهور الذي غاص في تفاصيل الشخصية لدرجة باتت على يقين بأن "رغدة" هي أكثر شخصية في المسلسل "علّمت" عند الناس.

وأوضحت ان كاستيغ "طريق" تمّ بغاية من الدقة والاحترافية من "الألف الى الياء"، وهذا ما اعطاه زخمًا تُرجِم بانسجام ادوار الممثلين، عدا ان مخرجته رشا شربتجي أحيت كل تفاصيل قصته وهي تعطيها النسبة الاكبر لنجاح هذا المسلسل. اما نادين نسيب نجيم فكل العيون شخصت نحوها بعد دورها في "الهيبة" بجزئه الاول، تنتظر ماذا ستقدّم بعده، وإذ بها تكسب الرهان وتنجح بقوة.

وحول بعض الأخطاء الاخراجية، لاسيما في المشهد الذي طلب (اليكو داوود - رياض) من زوجته (وفاء موصللي - سعاد)، ان تسكب له الرزّ في الصحن، وإذا بها تضع له السلطة، من دون تبرير ذلك، اكدت حرب ان هذا التفصيل لا يمرّ على المخرجة شربتجي، وهناك تبرير لذلك لا اعرفه شخصيا، رافضة في الوقت عينه تحميل المخرج مسؤولية أي خطا لوحده، بل هناك مسؤولين ومساعدين له.

اما مشهد خروجها من الاستحمام وبقاء الماكياج على جفونها، شددت على ان الفعل مقصود بما يتناسب مع شخصية رغدة الـ over، سواء في لبسها وشعرها وماكياجها في بداية المسلسل كي يظهر الفرق لاحقا عندما تنهار وتدخل في دوامة الحبوب المخدّرة وتصبح من دون ماكياح بتاتا، وهنا يبرز التناقض في شخصيتها شكلا ومضمونا.

وبما يتعلق بنشاطها الاعلامي، اعتبرت حرب نفسها "محظوظة" إثر تقديمها برنامجين هذا العام على قناة "اليوم" من باقة "ألفا" على OSN، وهما "القاهرة اليوم" مع الفنان أدوارد الذي ستعود اليه بعد انتهاء رمضان، و "بدّي رأيِك" خلال هذا الشهر الفضيل الذي تستضيف فيه مباشرة على الهواء، سيّدات من ميادين مختلفة للحديث عن مواضيع اجتماعية، حياتية وفنية، مع تفاعل اساسي للجمهور من خلال طرح سؤال الحلقة عليه عبر تقنية Polling، مضيفة: " كوننا نعيش في مجتمع ذكوري، لا بد من فسحة للمرأة كي تُفرغ ما بداخلها من آراء، ولهذا قررنا استضافة النساء فقط من كل العالم العربي"، آملة في تقديم موسم ثانٍ منه مع دورة البرامج الجديدة.

وحول متطلبات المشاهد التلفزيونية في رمضان، اكدت اننا نعيش موضة المسلسلات لكن هذا لا يمنع من تطعيم الشاشة ببرنامج منوّع سواء حواري هادف او تسلية والعاب، والدليل نجاح برنامج "بدي رأيِك".

المصدر: Kataeb.org