زاسبكين: العقوبات على حزب الله تعرقل الحلول

  • محليات
زاسبكين: العقوبات على حزب الله تعرقل الحلول

اكد السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين "ان بلاده تشجع جميع الأطراف على الإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة"، مشيراً الى "ان العقد تنقسم بين داخلية وخارجية".

وقال في تصريح "ان انتظار بعض الأفرقاء لما سيحدث في المنطقة غير مجدي، وبالتالي فلا بد من الوصول الى حل وسطي داخلياً"، معتبراً "ان الحكومة ستؤلف حتماً، لأن الرؤساء الثلاثة يصرّون على ذلك".

وإذ شدد على "ان روسيا على مسافة واحدة وتتواصل مع جميع الأفرقاء في لبنان على رغم وجود بعض الأطراف الذي يتفق مع روسيا في رؤيتها لما يحدث في المنطقة وسوريا"، لفت زاسبكين الى "اهمية دور لبنان في المرحلة المقبلة كمنصة لحوار الأديان في الشرق"، معتبراً "ان العقوبات الأميركية على "حزب الله" تعرقل إيجاد الحلول الداخلية وتؤثّر سلباً على ما يجري".

وعن المبادرة الروسية حول عودة النازحين السوريين الى بلادهم، اجاب زاسبكين "بعد الانتصارات العسكرية التي تحقق يجب الآن الانتقال الى مرحلة جديدة، وهناك أطراف دولية غير مرحبة بهذه المبادرة في مقابل ترحيب لبناني تام لأن اللبنانيين قيادة وشعباً يريدون عودة السوريين الى بلادهم".

واعلن "ان لجاناً عدة قد تم تشكيلها منذ طرح الخطة الروسية إضافة الى فتح قنوات تواصل بين الجانبين الروسي واللبناني للبحث في كل التفاصيل اللوجستية"، مشيراً الى "ان للحكومة السورية جانب أساسي في كل هذه العملية".

ورداً على سؤال حول الشرخ الداخلي الحاصل في ما خص التواصل مع النظام في سوريا، اشار زاسبكين الى "ان الفرق بين الطرفين ان الطرف الأول يريد تعاوناً كاملاً بين الجانبين فيما الفريق الثاني يريد تفاعلاً أمنياً وليس سياسياً"، مؤكداً "ان روسيا تأخذ في الاعتبار خصوصية الوضع الداخلي وحساسية البعض تجاه النظام السوري وأنها لن تمارس أي ضغوط لإنهاء هذا الملف".

وحذّر من "ان الدول الغربية تستخدم ورقة النازحين للضغط في اتجاه تحقيق أهدافها وعلى رأسها اسقاط الرئيس السوري بشار الأسد".

وعن الوضع في سوريا، استبعد زاسبكين "حصول اي تصادم بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية"، مشيراً الى "ان هدف موسكو الأساسي اليوم القضاء على الإرهابيين المتبقين في ادلب"، مستغرباً لجوء الأميركيين مرة جديدة الى "موضوع السلاج الكيميائي لتبرير ضربة عسكرية محتملة على سوريا".

 

المصدر: وكالة الأنباء المركزية