زعيتر في هجوم عنيف على باسيل: ليس هو الحامي للمسيحيين إنما الدولة

  • محليات
زعيتر في هجوم عنيف على باسيل: ليس هو الحامي للمسيحيين إنما الدولة

استقبل وزير الزراعة غازي زعيتر في دارته في بعلبك، وفدا يمثل الناجحين في مباراة مجلس الخدمة المدنية لوظيفة حراس الاحراج والصيد التي جرت في 22 كانون الأول 2016، للمطالبة بتنفيذ قرار مجلس الخدمة وإلحاقهم بوظائفهم.

واعتبر زعيتر أن "الناجحين هم أصحاب حق ونجح 106 من أصل 145 مرشحا"، وقال: "حاجة وزارة الزراعة تفوق العدد، فنحن في حاجة الى 64 موظفا جديدا، إضافة إلى الذين نجحوا، والمطلوب إلحاق الموظفين". وأكد "حاجة وزارة الزراعة للموظفين لان كل مركز يحتاج الى عشرة موظفين لحماية الثروة الحرجية ومنع الصيد. هناك ثروة حرجية تضيع، وللأسف ووجهنا بمقولة التوازن الطائفي للعرقلة، علما ان الناجحين هم فئة رابعة وهذه الوظيفة لا تحتاج الى توازن طائفي. طرح الموضوع في أكثر من جلسة للحكومة، واقترحت كحل اجراء مباراة محصورة بجبل لبنان وعكار والشمال في مجلس الخدمة المدنية، لتأمين حاجة الوزارة، يتوزعون على جبل لبنان 34 وعكار 15 والشمال 15، وقد أرسلت الكتاب لاجراء المباراة إلى مجلس الخدمة المدنية، ووافق مجلس الوزراء على ذلك بتاريخ 15 شباط الماضي، وخلال جلسة مجلس الوزراء الذي عقد برئاسة رئيس الجمهورية، بأن يتم توقيع مرسوم تعيين الناجحين ليلتحقوا بعملهم. وزير "التيار الوطني الحر" الذي يعتبر نفسه عابرا للطوائف بتياره وحزبه، اعترض وقال فلننتظر حتى صدور النتائج، وهذا نوع من العرقلة والكيدية السياسية".

أضاف: "هذا الذي جاء الى منطقة بعلبك الهرمل المفتوحة للجميع، ليقول نحن التيار الشيعي الثالث، وأن التيار الذي يرأسه هو لكل اللبنانيين بدون تمييز او تفرقة، تفاءلنا خيرا بذلك الكلام الوحدوي، لكن وقف ضده بالممارسات".

وشدد زعيتر على "وحدة اللبنانيين ورفض العمل على الوتر الطائفي الذي يعيد البلد الى الوراء من اجل استحداث الفتن، أو من أجل أصوات ناخبين".

وتابع: "عندما يقول وزير الخارجية في بلاد الاغتراب، اخجل ان أقول للمغتربين أن البعض في لبنان يعرقل مراسيم تعيين القناصل، فليخجل باسيل من نفسه. القناصل لا يعرقلهم احد انما هو من يعينهم، ولا يحتاج الأمر إلى مجلس وزراء. هذا الكلام يدل على عرقلة مقصودة متعمدة وتشويه للحقائق، وعندما يعلن ذلك من اجل كسب بعض اصوات المغتربين باطلاق مواقف سياسية فهذا معيب، وعندما يقول انا عابر للطوائف عليه ان يعمل من اجل ذلك بالفعل وليس بالقول".

وأشار إلى أن "رسالة الرئيس نبيه بري أن لبنان طائر بجناحين، مسلمين ومسيحيين". وناشد "رئيس الجمهورية رمز الوحدة الوطنية ورمز وحدة البلد، وبي الكل، ورئيس الحكومة، بتوقيع المرسوم لتعيين الناجحين في مجلس الخدمة المدنية لمراقبة الأحراج والصيد، فهذا حق لهم لأنهم نجحوا بجدارتهم، وإنصافا لوضعهم الإنساني لأنهم بمعظمهم تركوا أعمالهم على أمل الالتحاق بالوظيفة".

واعتبر أن "الوزير جبران باسيل ليس الحامي للمسيحيين، وإنما الدولة هي الحامية للجميع". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

popup closePierre