سابا: ملف النفايات أكبر مما يتوقّعه الناس ويتعلّق بتمويل بعض الاحزاب

  • محليات
سابا: ملف النفايات أكبر مما يتوقّعه الناس ويتعلّق بتمويل بعض الاحزاب

اكد منسق المرصد اللبناني للفساد شارل سابا ان تنظيف شاطئ كسروان لن يكون مجاناً، فشركة رامكو التي كلّفها مجلس الانماء والاعمار ازالة النفايات لن تقوم بالعمل مجاناً، والضرر البيئي الذي نراه نحن هو افادة للشركات المتعهدة لانها ستحصل على الاموال مرتين.

سابا وفي حديث لبرنامج "نقطة عالسطر" عبر صوت لبنان 100.5، شدد على ان ملف النفايات اكبر مما يتوقّعه الناس، مشيراً الى انه متعلّق بمسألة تمويل كبيرة لبعض الاحزاب منذ العام 1994 حتى اليوم، والهدف هو تكوين النفايات وعدم فرزها لطمرها والحصول على رقم كبير، وتابع: "يبشرونا بمحارق لا تصلح اصلا لبلد مثل لبنان وكلفتها ستكون اضعاف الكلفة الحقيقية".

ورداً على سؤال حول امكانية التوجه الى القضاء، قال: "اليوم تخطينا مسألة القضاء، فقد جربناه في موضوع النفايات والخطوة لم تكن على قدر التوقعات والطموحات، فالدعوى التي اقمناها ضد مجهول بحق كل من تسبّب بأزمة النفايات في 2005 بيّنت في التحقيقات ان شركة سوكلين تُحوّل الاموال سنوياً الى شركة في قبرص وهناك شكوك حول استعمال هذه الشركة بقضية فساد سياسي في لبنان، لكن كل ما قام به القضاء هو اقفال الملف."

وتابع: "اما في ما يتعلّق بمطمر الكوستابرافا، فالقاضي طلب مرات عدة اقفال المطمر ولم يتم التجاوب مع طلبه". وشدد على ان الحل هو بالتوجّه الى القضاء الدولي.

واعلن سابا ان هناك دعويين امام قاضي الامور المستعجلة في الجديدة يتعلّقان بمكب برج حمود والجبل القديم الذي لم يفرز كما يجب، وقال "هذا الموضوع سيستمر بالوثاق والادلة واخرها البيانات الوقحة لمجلس الانماء والاعمار ووزارة البيئة". 

ومن جهة اخرى أكد سابا في حديث لبرنامج نهاركم سعيد عبر الـ LBCI أن اللواء خير اخطأ عندما كشف ان هذه النفايات سيتم "فوترتها" مرتين وسيقبض عليها بعد عملية الطمر.

وتعليقا على الكلام الذي يشير إلى ان مصدر النفايات على شاطئ كسروان يعود لنهر الكلب  قال سابا مستهزئاً "سنقيم حاجزا عند مجرى النهر لنسأل عن هوية النفايات ومصدرها... إن هذه الادعاءات معيبة".

ولفت سابا إلى أن هذه العاصفة اظهرت المشكلة بشكل كبير، داعيا للعودة إلى حزيران 2014 حين تم توقيع عريضة من قبل نواب المتن الشمالي ترفض إقامة مطمر برج حمود، مذكرا انه في صيف 2014 حتى كانون الثاني من عام 2015 أفشلت المناقصة من قبل المافيا المرتبطة بملف النفايات وأدت إلى بروز مطمر الناعمة.

وشدد على أن حزب الكتائب تحفّظ على خطة المطمرين البحريين ووافق فقط على رفع النفايات من الشوارع إلى مطمر الناعمة.

وأكد أن الخطوة التي قام بها رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل في معاينة شاطئ كسروان كانت كفيلة لحثّ المسؤولين لإزالة النفايات ولإثبات ان الحزب كان على حق! واضاف "طريقة المعالجة التي نشهدها اليوم على شاطئ كسروان هي عبارة عن "إبرة مورفين" للمشكلة، موضحا أن الطريقة الوحيدة للمحاسبة هي عبر صناديق الاقتراع.

وعن تعليق النائب ابراهيم كنعان حول المزايدات السياسية، أكد سابا أن الحزب فخور بالطريقة التي يتبعها إذ إنه خلافا للاحزاب الاخرى لا يستخدم المال ولا سياسة الترهيب والترغيب، وأمل من النائب كنعان أن يمارس هذا النوع من الاستثمار السياسي.

وشدد على أن معالجة المكب وجبل النفايات في برج حمود حق لكل الشعب اللبناني وليس فقط لابناء المنطقة، مضيفا أن كلفة الاعمال يتحمّلها الشعب اللبناني وهي ستكون مضاعفة، وتابع هناك سؤال يُطرح "النفايات السابقة التي تجمّعت في المتن رفضت بلدية برج حمود طمرها بحجة أنها قديمة ... وإذا كانت هذه النفايات قديمة كيف تم قبول طمر النفايات المتواجدة على شاطئ كسروان أليست قديمة؟...هناك كذب مكشوف".

وأثنى سابا على الوعي الذي يمتاز به اللبنانيون قائلاً "الفرق بين العام 1994 حتى اليوم ان المواطنين أصبحوا اكثر وعيا وباتوا يعرفون مدى الضرر والمخاطر التي تلحقها المحارق والمحاسبة تكمن في الانتخابات.

وأعلن انه بموضوع النفايات والبيئة هناك حلان وهما تعديل مشروع القانون الموجود في مجلس النواب وإقرار قانون شطب ديون البلديات.

وختم نحن متأكدون أن النفايات التي افترشت شاطئ كسروان مصدرها مطمر برج حمود والجديدة، والقضية بالنسبة لنا ليست مصدر النفايات بل قضية ملف لم ولن يُعالج بشكل يحمي صحة المواطن، خصوصا أن الحماية البحرية ترابية، ونسأل ما هي الخطط المستقبلية لمعالجة ازمة النفايات الصلبة؟

المصدر: Kataeb.org