سعادة: الحضور السياسي داخل الحكومة اهم من عدد الوزراء

  • محليات
سعادة: الحضور السياسي داخل الحكومة اهم من عدد الوزراء

أكد النائب سامر سعادة في حديث لبرنامج كواليس الاحد مع الاعلامية نيكول الحجل عبر صوت لبنان 100.5، أن حزب الكتائب لم يتخذ قراره بعد حول المشاركة بالحكومة الجديدة، مشيرا الى ان الحزب سينتظر ما سيعرض عليه واذا كان سيتلاءم مع طموحاته وثوابته وسيتم طرحه على المكتب السياسي الكتائبي ليبنى على الشيء مقتضاه  .

واذ أشار الى ان الحضور السياسي داخل مجلس الوزراء اهم من عدد الوزراء، قال:" اذا كان هناك نية بتشكيل حكومة وحدة وطنية فمن المفترض ان نكون جزءا منها".

وتابع:" كل القوى السياسية ستعطي العهد فرصة سماح 7 أشهر ليبرهن نفسه فالحكومة هي حكومة انتخابات نيابية، والحساب سيكون بعد ايار، لذلك علينا انتظار البيان الوزاري، لنرى ما سيحمل من تأويلات ومعانٍ كما حدث في البيانات الوزارية السابقة".

وعن المصالحة المسيحية – المسيحية، هنّأ سعادة مرة أخرى القوات والتيار الوطني الحر بالمصالحة، موضحا ان الخلاف هو على الشروط السياسية التي تمت على اساسها.

وتابع:" بعد وصول عون الى رئاسة الجمهورية، اعتبر بعض الافرقاء الذين أيّدوا ترشيحه ان من حقهم الحصول على اكبر عدد من الحقائب داخل الحكومة".

واكد ان التصويت بعبارة " ثورة الارز ... في خدمة لبنان" في جلسة الانتخاب الاثنين الماضي كان هدفه التذكير بمبادئ 14 آذار وبقضتيها الاساسية، مشيرا الى ان على الرئيس ميشال عون ان يترك موقعه كطرف ليصبح حكماً، مضيفا:" اذا نجح بهذه المهمة فعهده سيكون ناجحا، اما اذا بقي بموقعه كطرف سياسي فسيواجه معارضات كبيرة".

وتابع:" امام العهد الجديد تحديات كبيرة، ومنها موضوع تدخل حزب الله في الحرب الدائرة في سوريا، وبالتالي فإما ان يكون عهده من انجح العهود واما يكون الرئيس الطرف".

وعن العلاقة بين حزبي الكتائب والقوات، قال سعادة:" يجمعنا بالقوات تاريخ كبير، ونضال ومبادئ مشتركة، وتصور للبنان المستقبل مشترك، ومهما اختلفنا على الامور الصغيرة فسنجتمع في حال تعرضت هذه المبادئ للخطر".

 

المصدر: Kataeb.org